الخميس 19 سبتمبر 2019
كتاب الرأي

مصطفى المنوزي: رسالة إلى من يعنيه الأمر

مصطفى المنوزي: رسالة إلى من يعنيه الأمر مصطفى المنوزي

بعد السلام والإصرار

نلح بشدة على عزمنا القوي وإرادتنا التي لن تلين، بأن لا أحد محق في منعنا من الفرح والاحتفاء بجمعيتنا المغربية لحقوق الإنسان، وبذكرى تأسيسها وتخليد لحظة ولادتها، في شخص قيدومي الحقوقيين والمحامين وشرفاء المناضلين التقدميين والدمقراطيين وقدماء المعتقلين السياسيين والثقافيين والنقابيين؛ ونعتبر، نحن الطلبة والشبان المؤسسون، أن مصادرة الحق في الاحتفال من مؤشرات تكرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، تنضاف إلى لائحة الخروقات المجهزة على المكتسبات  .

لذا نؤكد وندعم مطلب كافة الحقوقيين المغاربة في رفع الحصار والتضييق عن الحق الاجتماع، وعلى الخصوص في ظل ظهير التجمعات الذي لا يشترط أي إشعار بالنسبة للأفراح والأعراس، وبالأحرى الترخيص.

دامت لكم الحكمة والتعقل بنفس قدر دوام المسرات والأفراح.

- مصطفى المنوزي، عضو مؤسس بفرع البيضاء، وداعم للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ومؤتمر ممنوع من عقد المؤتمر الأول لسنة 1983 .