الثلاثاء 18 يونيو 2019
مجتمع

رؤساء الجماعات الترابية بزاكورة "يقاطعون" اليوم الاعلامي لجمعية الاشخاص المعاقين

رؤساء الجماعات الترابية بزاكورة "يقاطعون"  اليوم الاعلامي لجمعية الاشخاص المعاقين جانب من اليوم الاعلامي لجمعية الاشخاص المعاقين
تغيب او بالأحرى" قاطع" جميع رؤساء الجماعات الترابية بزاكورة، اليوم الاعلامي الذي نظمته جمعية الاشخاص المعاقين بزاكورة ، ليلة امس السبت 25 ماي 2019 ، حيث لم يحضر المناسبة سوى النائب الثاني لرئيس المجلس البلدي لمدينة زاكورة، الذي القى كلمة في الموضوع لم تحظى برضى عامل الاقليم حيث عاينت الجريدة بعد انتهاء اللقاء انتقاد المسؤول الاقليمي للكلمة بقول : "لا نريد المرجعيات القانونية الخاصة بحقوق الاشخاص في وضعية اعاقة ؟ بل نريد ماذا قدم المجلس البلدي لهذه الفئة؟
ورغم حضور عامل الاقليم لأشغال اليوم الاعلامي رفقة كافة رؤساء المصالح الخارجية، فان المعنيين باللقاء، رؤساء الجماعات "قاطعو" اللقاء مما يطرح اكثر مكن علامة استفهام ؟؟.خاصة وان اليوم الاعلامي مخصص لتقديم دليل او "كتاب"ادماج بعد الاعاقة بالبرامج التنموية للجماعات الترابية من خلال خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان . الموجه لرؤساء الجماعات الترابية بإقليم زاكورة للأخذ بتوصياته ومضامينه اثناء برمجة المشاريع التنموية، وهو المشروع الذي انجزته الجمعية تحت عنوان " نحو تنمية اقليمية دامجة لكل فئاته" بدعم من الوزارة المكلفة بحقوق الانسان ، حيث تعتبره الجمعية خريطة طريقة واستراتيجية للترافع عن حقوق الاشخاص في وضعية اعاقة .
وعن اسباب مقاطعة بعض رؤساء الجماعات الترابية اللقاء، صرح رئيس جمعية الاشخاص المعاقين بزاكورة للجريدة ان الامر يرجع بالأساس الى كون الجمعية رفضت الاستجابة لبعض المطالب السياسوية لبعض رؤساء هذه الجماعات الترابية فتمت معاقبتها على موقفها هذا (لست معي اذن انت ضدي)، مشددا على ان جمعية الاشخاص المعاقين بزاكورة هيئة مستقلة عن كافة الاحزاب السياسية ولا يمكنها الانخراط في اي برنامج سياسي لأي حزب مهما كان شأنه.