الأربعاء 19 يونيو 2019
سياسة

بعد عزله للمنسقين: بنشماس يفتح جبهة جديدة ضده

بعد عزله للمنسقين: بنشماس يفتح جبهة جديدة ضده عبد الحكيم بنشماش
إن هوة الصراع بين المعارضة وعبد الحكيم بنشماش الأمين العام الحالي لحزب التراكتور بدأت تتسع، واصبح كل طرف يركب التحدي بدون هوادة. هذه الصراعات يرى المراقبون أنها لن تزيد إلا في نسف الحزب وإضعافه خاصة في الظرف الحالي الذي يعتبر مرحلة مناسبة لبناء قواعد الحزب وتقويتها استعدادا للاستحقاقات الانتخابية القادمة. وآخر القرارات التي زادت من إشعال فتيل الصراع بين بنشماش ومعارضيه تمثلت في الاستغناء عن عدد هائل من المنسقين الجهويين للحزب. بنشماش يعتبر هذه الفئة تتآمر علي بشكل سري مع معارضيه، فقام بمنح هذه المهمة لمجموعة من موظفي حزب البام الذين يتحملون المهام الإدارية بهذه المقرات. هذا القرار تم إتخاذه عقب اجتماع خاص بهم جمعهم بعبد الحكيم بنشماش، وكان الربي لمحارشي هو الوحيد الذي حضر اللقاء المذكور، والمحارشي يظل هو الآخر في"فم المدفع" بالنسبة لمعارضي بنشماش.
قرارات بنشماش لم تزد إلا في إذكاء فتيل التطاحنات بينه وبين معارضيه، مع العلم أن الاستعدادات جارية من طرف المعارضة لعقد جمع عام إستثنائي للإطاحة ببنشماش من منصب الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة. وهذا ما دفع الكل إلى التساؤل: إلى أين يسير حزب الأصالة والمعاصرة؟