الجمعة 20 سبتمبر 2019
خارج الحدود

هذا ما قرره القضاء الاسباني بشأن متابعة عناصر من البوليساريو والجزائر

هذا ما قرره القضاء الاسباني بشأن متابعة عناصر من البوليساريو والجزائر زعيم جبهة الـبوليساريو إبراهيم غالي
قرر القضاء الإسباني تأجيل النظر في قضية الدعوى التي رفعتها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان ضد 23 عضو في جبهة البوليساريو وأربعة عناصر بالمخابرات الجزائرية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية إلى غاية ماي 2020.

وكان قاضي التحقيق بالمحكمة الوطنية في مدريد قد وجه رسميا لزعيم جبهة الـبوليساريو إبراهيم غالي تهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتحقق النيابة العامة في دعاوى قضائية ضد قادة من جبهة البوليساريو منذ سنوات بعدما رفع متضررون هذه الدعاوى، ومن ضمن المتهمين إبراهيم غالي زعيم البوليساريو حاليا بعد رحيل محمد عبد العزيز .

وكان محامي ضحايا "البوليساريو" خوصي مانويل روميرو قد قال في تصريحات سابقة إن متابعة قادة "البوليساريو" بإسبانيا بتهم "جرائم الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف" فوق التراب الجزائري وضعت حدا لإفلات الجلادين من العقاب، مشيرا أن استدعاء ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المقترفة من قبل "البوليساريو"، لاسيما الداهي أكاي، رئيس جمعية مفقودي "البوليساريو" وأحد ضحايا هذه الانتهاكات، وسعداني ماء العينين، ابنة الراحل الوالي الشيخ سلامة، التي كانت قد رحلت إلى كوبا وهي في الخامسة من العمر، يؤكد أن العدالة الإسبانية تأخذ هذا الملف على محمل الجد وستسير به حتى نهايته وذلك من أجل الكشف عن الحقيقة كاملة.