الاثنين 27 مايو 2019
كتاب الرأي

رشيد لزرق :كانت سهام أحزاب التحالف الحكومي بقيادة العثماني أقوى من نيران المعارضة

رشيد لزرق :كانت سهام أحزاب التحالف الحكومي بقيادة العثماني أقوى من نيران المعارضة رشيد لزرق
صحيح أن حكومة العثماني، لا تلقى الدعم السياسي الضروري؛ لكي تتقدّم في كلّ الملفات التي طرحتها منذ حصولها على التنصيب البرلماني، ومباشرة مهامّها، لهذا فإنها عاجزة، ولا تستطيع مباشرة الإصلاحات ومحاربة الفساد، على مستوى غالبية الملفات الكبرى.
لهذا، أعتقد أن التعديل الحكومي يمكن أن ينهي حالة الصراعات السياسية التي بات من الثابت بأن ليست لها أيّة علاقة بما ينفع الوطن والمواطن ؛وهي صراعات شوّشت على عمل الحكومة، وشكلت قوة جذب إلى الوراء أربكت معها مسيرة الإصلاح، ومسيرة القيام بالإجراءات الضرورية لتحقيق التقدّم الاقتصادي لبلادنا.
كما أن الضجيج والإرباك السياسيين، يعتبران من العوامل التي أثّرت سلبيا على الوضع العام على الصعيد السياسي والاقتصادي الاجتماعي. ولم يسمحا بتحقيق نتائج أفضل على مختلف المستويات.
لهذا فقد عاشت حكومة العثماني طيلة العامين الماضيين تحت قصف سياسي عشوائي، وكانت فيه سهام أحزاب التحالف الحكومي أقوى وقعا من نيران المعارضة.
لعمري ؛ أربك عمل الحكومة وخلق حالة من الضبابية، غير الصحيّة. وبالتالي فان هذا الوضع لا يمكن أن يستمر، ينبغي على لعثماني ان يتحلى بالشجاعة و يقوم بتعديل حكومي في هذا التوقيت، وهو تعديل من شأنه أن يضع حدًّا للأزمة السياسية الراهنة وينهي الضبابية السائدة في المشهد السياسي، ويوضّح المسائل لمعرفة من هو مع الحكومة، ومن يعارضها، لأنّ أكبر جزء من الأزمة السياسية هو عدم الوضوح . لأن العديد من الأطراف طيلة الفترة المنقضية كانت تصنّف نفسها في خانة الأغلبية ، ولكن هي في الحقيقة تعمل ضد الحكومة، ولا تفوّت فرصة دون إرباكها، والتشويش عليها.