الأحد 21 يوليو 2019
سياسة

هل غاب الباكوري عن لقاء البام بالبيضاء أم تم تغييبه؟

هل غاب الباكوري عن لقاء البام بالبيضاء أم تم تغييبه؟ مصطفى الباكوري
نظمت الكتابة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بالبرنوصي يوم السبت11 ماي 2019  لقاء موسعا لمكونات الحزب بمنطقتي البرنوصي وسيدي مومن وذلك بحضور أسماء وازنة لحزب البام منهم الأمين العام الحالي عبد الحكيم بنشماش والأمينين السابقين حسن بنعدي ومحمد الشيخ بيد الله وأسماء أخرى كما هو شأن صلاح الدين أبو الغالي ومحمد بنحمو والعربي لمحرشي ومحمد معزوز وسمير بلفقيه.
ويبقى أكبرغائب عن هذا اللقاء التنظيمي الهام مصطفى الباكوري باعتباره من الأعمدة الأساسية لحزب الأصالة والمعاصرة ومن المبادرين لجمع شمل الحزب بعد الخلافات العاصفة التي "زعزعزت" أركانه في الآونة الأخيرة،وغياب الباكوري لم يمر بشكل عادي بل خلف العديد من التساؤلات عن دواعيه منها التساؤل التالي:هل تم غيابه  بسبب إلتزامات شخصية أم هو موقف متجدد لرئيس جهة الدارالبيضاء سطات من التطاحنات القائمة بين مجموعة من مكونات حزب   البام ؟.   ويذكر أن اللقاء المذكور عرف مجموعة من المداخلات التي أرسلت إنتقادات نارية للعطاء الحكومي واعتبرت أن الحكومة لاتوزع على الشعب المغربي إلا إنجازات وهمية متمثلة في الوعود. من جهته تحدث العربي لمحرشي عن المشهد الحزبي ببلادنا وتحدث قائلا"اصبح عطاء الأحزاب عقيما وأصبحت الأحزاب منشغلة بمشاكلها الداخلية، وفشلت في تأطير المواطنين والدفاع عن مصالحهم ومطالبهم المستعجلة، ويبقى الشباب المغربي في محنة حقيقية بسبب انسداد أبواب عديدة في وجهه وبشكل خاص واجهة التشغيل، ليصبح متجها ومن جديد نحو قوارب الموت بحثا عن آفاق جديدة بدول أوروبية، هذه الوجهة التي أودت بحياة العديد منهم للأسف الكبير، من دون أن تسارع الحكومة لإيجاد حلول لهذه الفئة".