السبت 25 مايو 2019
رياضة

هل تستفيد جامعة لقجع من فشل مرحلة ناصر لارغيت؟

هل تستفيد جامعة لقجع من فشل مرحلة ناصر لارغيت؟   ناصر لارغيت
كما كان متوقعا، بادرت جامعة كرة القدم إلى إقالة المدير التقني ناصر لارغيت- وفق بلاغ رسمي أصدرته يوم الجمعة 3 ماي 2019-لاسيما وأن لارغيت  استفاد ولم تحصد المنتخبات الوطنية  طفي عهده إلا الخيبة، وتأكد ذلك من النتائج المخيبة للآمال التي حققتها مختلف منتخبات الفئات الصغرى.
واتضح أن العنوان الأبرز للمدير التقني  ناصر لارغيت هو الفشل، بسبب اختياراته غير الموفقة للأطر المشرفة على تأطير مختلف المنتخبات من جهة، وسوء إختياره لاعبين في مستوى حمل قميص المنتخب الوطني. يضاف إلى ذلك الارتجال في البرنامج التحضيري الذي كان غير موفق بشهادة الجميع. ونهاء الإرتباط بالمدير التقني الوطني لا يعني ذلك أن جامعة كرة القدم بعيدة عن مسؤولية فشله، بل لها نسبة وافرة من المسؤولية عن مرحلة الفراغ التي عاشتها المنتخبات بالنسبة لمختلف الفئات، بدليل تعيينها غير المناسب لمسؤول تقني (لارغيت) ليس مؤهلا لتحمل مسؤولية كانت أكبر منه.
والسؤال الذي يطرح نفسه حاليا: هل تستفيد جامعة كرة القدم من الأخطاء الفادحة التي ارتكبت في سوء اختيارها هذا؟