الأحد 26 مايو 2019
خارج الحدود

"غضب الشارع " يعتقل جنرالات الجزائر ويضعهم رهن الاعتقال الاحتياطي

"غضب الشارع " يعتقل جنرالات الجزائر ويضعهم رهن الاعتقال الاحتياطي الجنرالين باي سعيد و شنتوف حبيب
عتقلت عناصر الشرطة العسكرية الجزائرية قائدين كبيرين في الجيش الجزائري شغلا مناصب جد حساسة إلى وقت قريب، ويتعلق الأمر بكل من باي سعيد القائد السابق للناحية العسكرية الثانية، و شنتوف حبيب القائد السابق للناحية العسكرية الأولى، حيث صدر أمر من مجلس الاستئناف العسكري بوضعهما رهن الاعتقال الاحتياطي.
وقالت وكالة الأنباء الجزائرية، أن الجنرالين وجهت إليهما تهمة “تبديد أسلحة وذخيرة حربية ومخالفة التعليمات العامة العسكرية... ولضرورة التحقيق، فقد أصدر قاضي التحقيق وبصفة تحفظية، بناء على التماسات الوكيل العسكري للجمهورية، أمرا بحجز الأسلحة والذخيرة، وبإيداع المدعو باي سعيد الحبس المؤقت، كما أمر بالقبض على المدعو شنتوف حبيب لمخالفته التزامات الرقابة القضائية الخاضع لها سابقا”.
وتفيد آخر التطورات الميدانية الجزائرية إلى وجود انشقاقات داخل الجيش الجزائري من طرف تيار يرفض بقاء القايد صالح على رأس المؤسسة العسكرية باعتباره عراب نظام بوتفليقة، واخر يؤيده.....
وتشير مصادر مطلعة ل "انفاس بريس" ان تكون الجمعة الاحتجاجية التاسعة للشارع الجزائري أكثر تشنجا مع رجال الأمن نظرا  لارتفاع سقف المطالب التي رفعها المحتجون ودخول شخصيات وإزنة على خط المواجهة السياسية المباشرة مع أجنحة النظام السابق الذي بدأ في التفسخ تدريجيا .