الأحد 21 يوليو 2019
جالية

اسبوع المغرب بأميان الفرنسية يدخل دورته 9 من بوابة "التربية التضامنية"

اسبوع المغرب بأميان الفرنسية يدخل دورته 9 من بوابة "التربية التضامنية" ابتداء من يوم غد الاثنين

تنظم جمعية الضفتين لمغاربة شمال فرنسا الدورة التاسعة لأسبوع المغرب بأميان خلال الفترة الممتدة بين 22  و28  أبريل 2019، بشراكة مع جمعية تسغناس المغربية، و بدعم من بلدية أميان والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج و شؤون الهجرة و وكالة تنمية الأقاليم الشرقية و المجلس الإقليمي للدريوش، تحت شعار "معا من أجل تربية تضامنية".

اسبوع المغرب بأميان، لقاء ثقافي و فكري متميز، دأبت جمعية الضفتين بمعية شركاءها على تنظيمه كل سنة، ويعد تجربة فريدة لتنظيمه على مرحلتين، الأولى بفرنسا أميان و الثانية بالمغرب بمدينتي الناظور و الدرويش.

وتهدف هذه الدورة التاسعة إلى دعم وتطوير العلاقات المغربية الفرنسية في مجال التربية التضامنية والتعريف بمؤهلات مغاربة العالم، وخلق فضاء ات لتبادل الخبرات و وضع لبنات أساسية لشراكات دائمة.

في هذا الإطار، يتضمن البرنامج انشطة متنوعة ثقافية، تربوية، بيئية، فكرية وفنية يتم تنظيمها بمختلف فضاء ات المدينة. إذ هناك:

معرض للفنون التشكيلية يحمل عنوان "بين الإثنين"، يشارك فيه تسعة فنانون عز الدين عبدالوهابي، ابراهيم باشيري، رشيد باخوز، عبدالسلام الشويخ، كورين دوفوشيل، عبدالرفيع حداد، زبير مرادي، ميكائيل طروافو، حميد وراوي. و تحتضنه قاعة العروض لجمعية أصدقاء الفن للاصوم بالحي العتيق لمدينة أميان.

مهرجان لحقوق الطفل، الذي سيكون مناسبة لتقديم50 جائزة للأطفال الذين ساهموا في مسابقة الرسم المنظمة بمناسبة أسبوع المغرب و احتفالا كذلك بالذكرى الثلاثين للإتفاقية الدولية الخاصة بحقوق الأطفال.

المهرجان الإحتفالي سينعقد تحت الرئاسة الشرفية للممثلة و السنيمائية المغربية الفرنسية سعيدة جواد و بحضور رياضيون عالميون من أصول مغربية٠

ورشات للخط العربي ببعض المؤسسات التعليمية، للتعريف بالتراث المغربي و تحسيس الأطفال على أهمية المشاركة في دعم مبادرات التربية التضامنية و حق كل أطفال العالم في التمدرس و المعرفة.

تبادل المعرفة و الخبرة يشكلان محور الندوة الفكرية المنظمة يوم 27 أبريل 2019 تحت عنوان  ًمغرب الغد، أي نمودج تنموي ً، و آلتي سيشارك فيها كفاء ات لمغاربة العالم من فرنسا و انجلترا و بلجيكا و هولندا وإيطاليا و إسبانيا. لهدف من هذا اللقاء الفكري هو التأكيد على عزم مغاربة العالم المساهمة في كل القضايا و الحوارات الوطنية على اعتبارهم مواطنون أولا.

و في اختتام أنشطة الدورة التاسعة لأسبوع المغرب بأميان، تنظم أمسية ثقافية تساهم في تنشيطها الفرقة الغائية لفاطمة تمانارت و الفنان كمال الطلياني و المجموعة الغنائية مازاكان باند. مناسبة لإبرازالتنوع و التعدد الثقافي لمغاربة العالم.