الثلاثاء 25 يونيو 2019
مجتمع

هذه هدية " قطارات لخليع" للأسرة التعليمية والسككيين !!

هذه هدية " قطارات لخليع" للأسرة التعليمية والسككيين !! محمد ربيع لخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية
 وجد رجال ونساء التعليم، منذ انطلاق العطلة الدراسية الربيعية الحالية أنفسهم أمام التعريفة الجديدة التي فرضها عليهم محمد ربيع الخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية،  ضاربا بعرض الحائط الإتفاق المبرم  بين مؤسسته  ومؤسسة محمد السادس لرجال ونساء التعليم، والتي روجت في الآونة الاخيرة بمعية القائمين على مكتب الخليع، بتقديم "عرض جديد " على نساء ورجال التعليم، قيل عنه حينها أنه أفضل... وهو ما سيكشف عنه منخرطو هذه المؤسسة الاجتماعية الخاصة بمهنيي التعليم بمراكش ، باعتباره مجحفا، حيث طبق المكتب الوطني للسكك الحديدية  تعريفة جديدة على أسرة  التعليم دون سابق اشعار، وهو دفع ببعض رجال التعليم بتقديم شكاية إلى مسؤولي المكتب.
وصرح أحد رجال التعليم الذين استقت "أنفاس بريس" شكاياتهم قائلين :" كنا نستفيد كمنخرطين من تخفيضات تتراوح بين 20٪ و40٪ بالدرجة الثانية، وذلك إرتباطا بأوقات الذروة ونهاية الأسبوع، قبل أن يتم إيهامنا بأن التخفيض الذي خفض ل 30 ٪ سيصبح ثابتا، لنفاجأ مرغمين على أداء تسعيرة كاملة خلال هذه العطلة المدرسية، بمعنى أن التخفيض يكون خارج العطل"
 ومن جهة اخرى سيجد السككييون  والسككيات وعائلاتهم، أنفسهم، خلال هذه العطلة الدراسية،  أمام ارتفاع مفاجئ في تعريفة حجز مقاعدهم في قطارات البراق بنسبة 100%، مما خلق حالة من التنديد على إدارة الخليع، التي أصبحت تكيل بمكيال الضرورة و إستغلال الظروف، خاصة خلال العطل المدرسية، ضاربة بعرض الحائط القدرة الشرائية للأعوان السككيين خاصة منهم المتقاعدين، الذين اصبحت تتعامل معهم الإدارة العامة للمكتب الوطني للسكك الحديدية بنوع من الإجحاف  واللامبالاة،  بعد ان كان من  الأجدى أن  تتعامل معهم بنوع من الاعتراف وتلغي عنهم أداء ثمن الحجوزات في قطارات البراق، تعويضا لهم على الأقل عن السنوات التي قضوها خدمة لهذا المشروع السككي الذي دشنه الملك.