الجمعة 19 يوليو 2019
مجتمع

العروجي يطالب زعماء الأحزاب الخروج من " رونضتهم" بخصوص لغات التدريس

العروجي يطالب زعماء الأحزاب الخروج من " رونضتهم" بخصوص لغات التدريس الفاعل السياسي عبد الله العروجي وبنكيران

في تدوينة للفاعل السياسي الأستاذ عبد الله العروجي بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، بخصوص موضوع الساعة، لغات التدريس وصمت رؤساء الأحزاب، تساءل بحرقة موجها كلامه للأحزاب المغربية :

 "ماذا تنتظرون يا زعماء الأحزاب، للتعبير عن مواقفكم وتدعون أجهزتكم التقريرية لمناقشتها ...؟ (أي لغات التدريس)؟ ". وأضاف العروجي متسائلا ومذكرا زعماء الأحزاب الوطنية بالقول: " ألم تجتمعوا يازعماء الكارطون في مؤسستكم الكارطونية، وقررتم تمرير المشروع ...ليخطب من صالون بيته وبفوقيته ويلغي ما اتفقتم عليه ؟ ( في إشارة لرئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران) . أين الجرأة؟ أين المروءة؟ أين الشهامة؟ أين عزة النفس ؟ هل تنتظرون تدخل عاهل البلاد يا أصحاب شعار : "اذهب انت وربك فقاتلا" ...؟

وبشكل وضاح سلط العروجي كشافات الحقيقة على مواقف زعماء الأحزاب وحربائيتهم  قائلا: " حتى إذا حصل الإجماع تقولون هذا ما كان موضوع مذكرات ومشاورات وإذا أثيرت تساؤلات تقولون ما العمل هاد شي جا من الفوق !!!!".

واستمر عبد العروجي في تحريط البركة الآسنة بأسئلته المقلقة "هل لا بد من تذكيركم بما قاله جلالته موجها كلامه لأمثالكم ؟ ( إن الأحزاب والسياسيين يتسابقون للاستفادة عندما تكون النتائج إيجابية ، أما عندما لا تسير الأمور كما يجب يتم الاختباء وراء القصر الملكي...)

وبسخرية السياسي العالم بدواليب الأحزاب قال: " اخرجو من رونضتكم ...فأجهزتكم التقريرية المحلية والإقليمية والوطنية تنتظر مواقفكم لمناقشتها والقيام بحملة لشرح مضمونها وجديتها ...أما أنتم فقد فاتكم القطار ولا أظن ، حتى لا أعمم ، أن البعض منكم موضوع مصداقية وسط الرأي العام الوطني" ...