الأحد 18 أغسطس 2019
اقتصاد

الشريط الساحلي للمنصورية...وداديات سكنية أسقطت مئات المنخرطين في شراك النصب والإحتيال

الشريط الساحلي للمنصورية...وداديات سكنية أسقطت مئات المنخرطين في شراك النصب والإحتيال واجهة مقر لجماعة المنصورية بإقليم بنسليمان
تتميز منطقة المنصورية (بإقليم بنسليمان)، بالعديد من المميزات ،منها بالخصوص تواجدها على شريط بحري، وقربها من مدينة المحمدية والطريق السيار.. هذه المميزات استهوت محترفي العقار قصد الإستثمار بهذه المنطقة عبرواجهتين، الأولى تهم المشاريع العقارية الخاصة (تجزئات شقق،فيلات... ) والثانية تهم الوداديات السكنية. 
نجاح التجارب الأولية بالمنصورية كان بمثابة "الطعم" الذي إستهوى مئات الراغبين في الإستفادة من السكن من الإنخراط في الوداديات السكنية التي تم تفريخها بالمنطقة بشكل مثير للإنتباه.لدرجة أن منطقة المنصورية تزايد بها السكن بسرعة غير منطقية، خاصة وأن هذا التزايد لم تواكبه متطلبات، منها المدارس والمستوصفات والملاعب والطرق  ومختلف المرافق الضرورية.
وبالرجوع إلى واقع الوداديات السكنية بالمنصورية، فإن نجاح بعض التجارب إستغلته فئة أخرى وذلك من خلال جمع ملايير السنتيمات وركوب سفينة التماطل والتهرب من المسؤولية والإخلال بكل الإلتزامات،لتصبح حاليا منطقة المنصورية ذات صورة "مشوهة" بسبب نماذج أساءت للعمل التعاوني في نهج الوداديات السكنية، وهكذا تحولت المنصورية وجهة للإحتجاجات والوقفات الإحتجاجية والتعبير عن كل أنواع السخط والغضب ،ويأتي ذلك بعد تنامي التلاعبات بأموال المنخرطين والإختفاء عن الأنظار.
وتعاني العديد من الوداديات بالمنطقة من التوقف وتحولت بناياتها لأطلال بعد إعتقال أفراد من مكاتبها المسيرة أو بسبب آختفاء المسيرين الأساسيين. 
وفي ظل هذه الوضعية بات من الضروري تغيير قوانين الوداديات السكنية وبشكل خاص  جمع الأموال من المنخرطين دون ضمانات ودون معايير سليمة للإستثمار العقاري، هذا الإستثمار الذي ارتبط به أناس لايفقهون فيه أي شيء إلا عملية جمع المال بنية مبيتة وغير سليمة المقاصد!!!!
 
وقفة إحتجاجية سابقة لمنخرطي ودادية اطلنتيك بيتش بالمنصورية