الخميس 19 سبتمبر 2019
كتاب الرأي

سعيد لكحل: قوط شعار "حجابي عفّتي"

سعيد لكحل: قوط شعار "حجابي عفّتي" سعيد لكحل

وأخيرا السيد بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، يميط اللثام عن "التأنْتيمْ"، بتعبير عادل إمام في فيلم "مرجان أحمد مرجان"، الموجود داخل حزب العدالة والتنمية . ففي فيديو تتداوله المواقع الاجتماعية، يظهر فيه بنكيران وهو ينبه أعضاء وعضوات الحزب إلى تفشي ظاهرة التحرش في صفوفهم. وتخصيص بنكيران الحديث عن التحرش في صفوف البيجيديين يثبت أن الانحرافات الأخلاقية التي تم رصدها ليست حالات شاذة، بل صارت شائعة ومألوفة داخل الحزب. وبنكيران، بإثارته مسألة التحرش واتساع نطاقها، يفضح فضحا مبينا كل الذين رفعوا وروّجوا لشعار"حجابي عفّتي"، وفي مقدمتهم محمد بولوز، رئيس المكتب التنفيذي الجهوي لمنطقة الشمال الغربي لحركة التوحيد والإصلاح، والذي أشرف على انطلاق حملة "حجابي عفّتي" سنة 2008، مؤكدا في إحدى تصريحاته الصحفية (أنّ الغرض من حملة "حجابي عفتي" هو إعادة الاعتبار لحجاب المرأة المسلمة، ولشروطه الشرعية بما يُحَقِّق مقاصده في الستر والعفة). كانت الحملة تستهدف التضييق على غير المحجبات والضغط عليهن نفسيا واجتماعيا حتى يرتدين الحجاب أو يتعرضن للنعوت والأوصاف القدحية التي تمس بشرفهن وكرامتهن. فالحجاب، بالنسبة لعموم الإسلاميين، والبيجيديين على وجه الخصوص، رمز "للعفة" يحمي الإناث من شرور التحرش كما يقي الذكور فتنة الإغراء. واللائي لا يرتدين الحجاب هم بالنتيجة، حسب تصريح أبو اللوز (أهلَ العري والتفَسُّخ والانحلال، متناسين أو غافلين عن قول الله (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ). فما مصداقية هذا الخطاب الإيديولوجي؟

لا جرم أن حديث بنكيران عن ظاهرة التحرش في صفوف الحزب يثبت أن الحجاب لم يضمن العفة لمن رفعن الشعار ولم يحم من طبّلن له واتهمن غير المحجبات أنهن سبب الإثارة والفتنة والتحرش والإغراء والغواية. فها هن "قنديلات" البيجيدي يتعرضن للتحرش، وصار التحرش بهن ظاهرة كثيرا ما حاول أعضاء الحزب التستر عليها لكن فجرها بنكيران بعد أن أعياه التكتم والتستر. طبعا بنحماد والنجار ليسا الوحيدين ولا الشوبانيين بل جزء من كل. لا أقصد هنا المس بالحريات الشخصية، فأنا من أشد المدافعين عنها ، لكن الدافع إلى إثارة هذه القضية الآن هو التناقض الصارخ بين ادعاء الطهرانية وممارسة "الأنْتَمَة" بتعبير عادل إمام .لطالما اتهم الحزب خصومه العلمانيين أنهم دعاة التفسخ والانحلال وبرر التحرش الذي تتعرض له النساء في الأماكن العمومية وفي العمل بلباسهن "غير المحتشم" وغير "الشرعي". فهل لباس البيجيديات غير شرعي وغير محتشم حتى تتفشى ظاهرة التحرش في صفوف الحزب؟؟ أم المشكل في نوع الثقافة المأدلجة التي تشبّع بها أعضاؤه ونشروها في المجتمع؟؟

إن تركيز الإسلاميين على الحجاب لدرجة جعلهم يعتبرونه فريضة دينية، ويتخذونه علامة فاصلة بين المؤمنات وغير المؤمنات ومعيارا للأخلاق من عدمها. لكن وقائع التحرش التي أقر السيد بنكيران علمه بها تثبت أن الحجاب تتعطل وظائفه حين التقاء عضوات وأعضاء الحزب ضمن الأنشطة الداخلية. إذن فالحجاب الذي تاجر فيه وبه البيجيديون وقدّموه لأتباعهم وخصومهم أنه اللباس "الشرعي" الذي يحمي النساء من التحرش كما يحمي الذكور من إثارة شهواتهم، لم يؤد المنتظر منه بين أعضاء وعضوات الحزب الذين يُفترض فيهم تمثل القيم الدينية التي يزعمون تشرّبها والتميز بها عن خصومهم وقد فاتهم أن أفغانستان تحتل المرتبة الأولى في التحرش الجنسي بالنساء رغم ارتداء جميعهن الحجاب والنقاب، بينما الدول الإسكندنافية التي ينعتها الإسلاميون بالتفسخ والانحلال، تحتل المرتبة الأخيرة. فهل سيدرك البيجيديون أن ما يحمي النساء من التحرش ليس الحجاب ولا النقاب ولكن التربية السليمة على المواطنة وقيم حقوق الإنسان التي ترقى بوعي المواطنين وتشيع احترام النساء كمواطنات في الأماكن العامة. أما الثقافة والمعتقدات التي ينشرها الإسلاميون فهي أحد العوامل الأساسية المحرضة على التحرش، لأنها تلغى الأبعاد الإنسانية والفكرية والحقوقية للمرأة وتختزلها في البعد الجنسي. لهذا السبب لا ينفع الحجاب ولا غض البصر في حماية المرأة وصيانة عرضها واحترام وجودها، والذكور متشبعون بتلك المعتقدات التي تجعلهم يستحضرون "الشيطان" كلما قابلوا النساء أو كلموهن.