السبت 19 أكتوبر 2019
سياسة

بوريطة:السياسة الخارجية هي مسألة سيادة بالنسبة للمغرب والتنسيق مع دول الخليج خاصة العربية السعودية والامارات العربية يجب أن يكون من الجانبين

بوريطة:السياسة الخارجية هي مسألة سيادة بالنسبة للمغرب والتنسيق مع دول الخليج خاصة العربية السعودية والامارات العربية يجب أن يكون من الجانبين ناصر بوريطة
أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أن السياسة الخارجية هي مسألة سيادة بالنسبة للمغرب وأن التنسيق مع دول الخليج خاصة العربية السعودية و دولة الامارات يجب أن يكون من الجانبين.
قال بوريطة، خلال ندوة صحافية مع نظيره الأردني بعد المحادثات الثنائية بين الملك والملك عبد الله الثاني إنه "من منطلق المملكة المغربية فإن العلاقات مع دول الخليج خاصة العربية االسعودية و الامارات العربية هي علاقات تاريخية وطيدة و مهمة واستراتيجية وأن هناك دائما الرغبة من طرف المغرب في الحفاظ عليها و تقويتها"، مؤكدا أنه "ربما قد لا نتفق على كل شيء، ربما هناك اختلاف في الرؤى في بعض النقط، لأن السياسة الخارجية هي سياسة سيادية، وفي المملكة المغربية هي قائمة على مبادئ، قائمة على ثوابت".
وتابع بوريطة أن " التنسيق بين المغرب و الأردن ليس ضد أحد، ولكنه تنسيق لدعم رؤية مشتركة ولتأكيد المواقف حول قضايا عربية مصيرية"، مجددا التأكيد على أن "القضايا الخارجية هي قضايا سيادية ومواقف المغرب يأخذها بناء على مبادئه وعلى ثوابته".
وأوضح أن "المغرب في جميع الحالات مستعد للاستمرار في التنسيق مع دول الخليج على اعتبار العلاقات التاريخية، ولكن الرغبة يجب أن تكون من الجانبين، وأن تكون متقاسمة وليست حسب الطلب. بل يجب أن تشمل كل القضايا المهمة في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا بالقضية الليبية.
وبالتالي وجب الحفاظ و الحرص على هذا التنسيق من الجانبين . و في حال انعدام ذلك، فمن الطبيعي البحث عن بدائل أخرى ".