الثلاثاء 20 أغسطس 2019
مجتمع

المجلس الجهوي للأطباء بمراكش يتقدم بشكاية إلى وكيل الملك ضد طبيب تجميل فرنسي لهذا السبب

المجلس الجهوي للأطباء بمراكش يتقدم بشكاية إلى  وكيل الملك ضد طبيب تجميل فرنسي  لهذا السبب المكتب المسير لهيئة أطباء بمراكش رفقة والي الجهة
على إثر الفيديو المصور الذي توصل به المجلس الجهوي للأطباء بمركش، مؤخرا، والذي يحكي عن مهمة يحضر من أجلها المدعو الدكتور فريدريك مارتان إلى المغرب وبالضبط إلى مدينة مراكش، باعتباره طبيبا فرنسيا يمارس عمليات التجميل، حسب الشريط، يحضر إلى المغرب لفترات متقطعة  محملا بحقيبة مملوءة بمواد وحقن طبية، وهي مواد محرمة في فرنسا وفي العديد من دول العالم؛ حيث تقدم أول أمس الثلاثاء 19 مارس 2019 مجلس الأطباء بمراكش بشكاية ضد هذا الشخص، ومجهولين، توصلت "أنفاس بريس"، بنسخة منها " من أجل ممارسة مهنة نظمها القانون، بدون ترخيص وفي فضاء غير مؤهل لممارسة المهن الطبية واستعمال مواد خطيرة غير مرخصة في التجميل والمشاركة والمساهمة في ذلك، باعتبار أن المدعو مارتان يحضر إلى المغرب بصفته طبيبا  في التجميل، وأن هناك مجموعة من الأشخاص منهم مغاربة وفرنسيين مقيمين في المغرب ممن يسهلون له ممارسة هذه المهنة في ظروف مريحة ".
وتضيف الشكاية التي تقدم  بها  المجلس الجهوي للأطباء بمركش، في شخص رئيسها الدكتور طارق حنيش، إلى  وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، " أن المدعو الدكتور فريدريك مارتان يحضر إلى المغرب  و تنتظره سيارة فاخرة، تقله إلى أحد الفنادق والرياضات وفي أماكن مختلفة بالمدينة الحمراء،إذ يعمد إلى حقن مجموعة من المواطنين المغاربة بمواد خطيرة وغير مرخص لها  في المغرب، ثم يعود أدراجه إلى فرنسا محملا بحقيبة مالية وأرباح خيالية " كما يحكي هو نفسه في الشريط المصور.
 

 وتشير الشكاية أيضا " أن المواد التي يشتغل بها المشتكى به"، قد تجاوزت الحدود بدون مراقبة من طرف الجهات المختصة وأن دخول مثل هذه المواد الطبية يستوجب لزوما تأشيرة وزارة الصحة، للتأكد من مدى مطابقتها للمعايير المعتمدة داخل المغرب، وأن المشتكى به يستغل الوضع في بلادنا بعدما  منعت مثل هذه المواد من الاستعمال في فرنسا، بلده الأصلي وفي الدول الأوربية...".