الاثنين 24 يونيو 2019
مجتمع

دار الطالب والطالبة ببنسليمان مهددة بالإفراغ بسبب حكم قضائي

دار الطالب والطالبة ببنسليمان مهددة بالإفراغ بسبب حكم قضائي بعض من نزلاء دار الطالب والطالبة ببنسليمان في مكتبة المؤسسة
منذ مدة وملف قضائي ينتظر البث فيه، ويتعلق الأمر بمطالبة أولاد بنسليمان بمطالبة استرجاع هكتارات عديدة بالمدينة يعتبرونها ملكالهم وتم التطاول عليها بشكل غير قانوني، والغريب في هذا الملف أن العديد من المباني والمؤسسات العمومية تتواجد في نفس العقار،ومن جملة هذه المؤسسات دار الطالب والطالبة  ببنسليمان والمعروفة لدى الرأي العام المحلي بخيرية بنسليمان، هذه المؤسسة التي يعود تاريخها لسنة 1963 وأنجبت أطرا عديدة في مختلف المجالات، فالبرغم من الظروف الإجتماعية لعشرات الأطفال فإنهم تخطوا هذه الظروف ونالوا مناصب عليا في مختلف الإدارات العمومية والخصوصية بفضل كفاءتهم التعليمية،خاصة وأن هذه المؤسسة تميزت بحسن التسيير ،وتبقى التجربة الحالية التي يرأس  مجلسها الإداري السباعي سميهرو تستحق الإشادة،لما يميزها من حسن التسيير بالرغم من الإمكانيات المادية الضعيفة. في ظل هذه المعطيات صدر حكم قضائي مؤخرا عن محكمة الإستئناف بالدار البيضاء ،ومن مضامنه الأساسية منح الأرض التي تتواجد عليها هذه المؤسسة لمالكيها الحقيقيين وهم أولاد بنسليمان للأراضي السلالية المتوفرين بنفس المنطقة على 889 هكتارا.
والحكم لم يتوقف عند منح الأرض بل شمل إخلاء مؤسسة دار الطالب والطالبة وبشكل مستعجل وإن أي تأخير تترتب عنه تبعات مالية تمنح للجهات المطالبة بحقوقها. إن هذا الحكم من شأنه القضاء على هذا الموروث الإجتماعي والتعليمي بالمدينة، وإن سيشرد أكثر من300 نزيل ونزيلة والذين لهم ظروف إجتماعية قاهرة من حراء مشاكل إجتماعية مختلفة.
إن هذا الحكم هو بمثابة رسالة مباشرة للمسؤولين بإقليم بنسليمان وعلى رأسهم عامل الإقليم سمير اليزيدي المطالب بالتدخل بشكل فوري قصد إيجاد خل قادر على إنقاد هذه الشريحة من الاطفال والشباب من الضياع. فهل من مبادرات مستعجلة لإيجاد حل لهذا الإشكال العويص؟