الخميس 20 يونيو 2019
رياضة

أندية كرة السلة تبرز 5 نقاط لتشبثها بالرئيس المنتخب ديمقراطيا

أندية كرة السلة تبرز 5 نقاط لتشبثها بالرئيس المنتخب ديمقراطيا مصطفى أوراش
أصدرت العصب الجهوية والأندية المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة بيانا عقب انتهاء أشغال اليوم التواصلي الذي دعا إليه المكتب المديري، ونقدم رفقته النص الكامل للبلاغ:
نحن الأندية الوطنية والعصب الجهوية المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة المجتمعة بتاريخ 17 مارس 2019 بمقر الجامعة، وعددها 124 نادي وعصبة، بعد تدارسها للوضع الراهن الذي تعيشه كرة السلة الوطنية وتداولها في الموضوع بحضور السادة أعضاء المكتب المديري، وعلى رأسهم رئيس الجامعة، تشعر الرأي العام والسادة المسؤولين الحكوميين والجامعة الدولية والإفريقية لكرة السلة والإعلام الوطني المرئي والمسموع والمكتوب بما يلي:
أولا: تتمسك الأندية المجتمعة بشرعية المكتب المديري برئاسة مصطفى أوراش المنتخب ديمقراطيا، ونشير إلى أن مسألة الشرعية ليست محل منازعة أو جدال.
ثانيا: تثمن الأندية المجهودات الجبارة المبذولة من طرف المكتب المديري الجامعي في سبيل إنجاح مسار الموسم الرياضي الحالي على كافة مستوياته رغم الإكراهات المالية والعقبات المفتعلة.
ثالثا: إن المشاكل التي تعيشها كرة السلة الوطنية مع خمسة أندية والتي تمخض عنها رفع قضايا متعددة لدى المحاكم، اتضح على أن هذا الأسلوب المنتهج من طرف الأندية الخمسة لا جدوى منه ويزيد من تعميق هوة الخلاف ولا يخدم كرة السلة الوطنية وإن كانت كلمة القضاء فوق الجميع، ونؤكد في هذا السياق دعم الأندية ومساندتها للمكتب الجامعي في شخص رئيسه وأن جميع القضايا المرفوعة كأنها وجهت ضد الأندية المجتمعة.
رابعا: إيمانا من الأندية على أن جسم عائلة كرة السلة وحدة لا تتجزأ واقتناعا منها بضرورة تحصين لحمتها والدفع بالتي هي أحسن فإنها تهيب بالإخوة إلى الرجوع عن غيهم والتقدم بملتمس العفو من العقوبات التأديبية المتخذة في حقهم للمكتب المديري الجامعي للنظر فيه وفي قانونيته.
خامسا: إن الأندية الموقعة على البيان الحالي تستغرب لطريقة التعاطي من طرف وزارة الشباب والرياضة مع الجامعة خاصة رئيسها الشرعي، عند اتخاذها لمواقف تتسم بالغموض والمباغتة عندما يتعلق الأمر بعقد جمعها العام العادي وغير العادي الشيء الذي أدى إلى حالة من الاحتقان فيما يخص ملائمة نظامها الأساسي وأنظمتها العامة وكذا عدم توصلها بالدعم المالي لتسييرها.