الاثنين 24 يونيو 2019
مجتمع

مركز التنمية لجهة تانسيفت...عشرون سنة في الفعل والعمل التنمويين

مركز التنمية لجهة تانسيفت...عشرون سنة في الفعل والعمل التنمويين الجمع العام لمركز التنمية لجهة تانسيفت شكل فرصة هامة لتعميق النقاش حول مستقبل التنمية بالجهة
تحت شعار" أكثر من عشرين سنة من العطاء " انطلقت أشغال الجمع العام العادي العاشر لمركز التنمية لجهة تانسيفت، بقصر البلدية لمدينة مراكش، وذلك يوم 16 مارس 2019 بحضور أعضاءه من المنخرطين والمنخرطات و عدة شخصيات وازنة بالمدينة و الجهة.
و شكل الجمع العام لمركز التنمية لجهة تانسيفت، الذي تأسس سنة 1998، فرصة هامة جدا لتعميق النقاش والحوار الصريح حول مستقبل التنمية بالجهة، باعتباره أصبح مرجعا و مختبرا حقيقيا لتقييم مختلف محاور التنمية المحلية و البشرية المستدامة وآثارها على المجال الجهوي، ويبقي على كاهل الرئاسة والمكتب المسير، ترجمة كل المساهمات و المبادرات الخلاقة المعبر عنها خلال الجمع العام، إلى خطط وبرامج طموحة تجيب على كل أسئلة المرحلة؛ حيث عبر الدكتور محمد الشهبوني رئيس المركز في كلمته أمام الأعضاء و المنخرطين في كلمة مؤثرة " أن هذا المشروع الذي أطلقناه بصدق ونضالية منذ أكثر من عقدين من الزمن ولا زال صامدا بل وناجحا ويجدب أطرا وفاعلين شباب....انتشيت كثيرا بلقاء الأمس وأملي أن نمر نحن وتستمر كل هذه التقاليد التي رسخناها في المركز على كل المستويات، في التفكير ..في الفعل والعمل التنمويين...في التفاعل والتواصل بيننا...في اعتبار ألا مفاضلة بين مختلف مجالات الفعل التنموي...وأن الاستقلالية مبدأ حيوي وضروري لكل فعل مدني....فهينئا لكل من ساهم في هذه التجربة وطموحنا سيظل كبيرا، وما دام أن المركز قد صمد وترعرع خلال كل هذه السنين فالبلاد لازالت معطاءة...."
وجدد الجمع العام للمركز ثقته في الدكتورأحمد الشهبوني، كرئيس لولاية جديدة، كما جدد تعاقده حول ثوابت المركز، وأهدافه و اختياراته كما يحددها القانون الأساسي لهذا التنظيم غير الحكومي، الذي يضم حاليا 200 منخرط ومنخرطة من الأطر والكفاءات المراكشية.