الأربعاء 21 أغسطس 2019
كتاب الرأي

عبد اللطيف برادة: الاعتداء عن الوطن

عبد اللطيف برادة: الاعتداء عن الوطن عبد اللطيف برادة
لا شك ان الوطن من أهم الأمور التي تهم الإنسان عبر حياته، ذلك ان الوطن ليس مجرد قطعة جغرافية من الأرض فحسب، فالجغرافيا لا تشكل الا جزء ضئيل من العلاقة الوثيقة ما بين الإنسان وبين وطنه، فالعلاقات الحقيقية بين الإنسان وبين وطنه هي من صلب قلب الإنسان وعاطفته وعقله ونفسه، فلا مكان للماديات في هذا الشأن، لهذا السبب فالوطن هو تلك العلاقة الوثيقة التي تتجسد بكون الوطن ارض الجدور والتاريخ والهوية. ومن هنا فالوطن غير قابل للمساومة بأي شكل من الأشكال، ولا يجب أن يقبل التفاوض عليه، لأنه أرض الأجداد وأرض الأحفاد، لأنه ذاكرتنا وهويتنا، ولأنه أجمل بقاع الأرض في عيوننا. ومن هنا فعندما يقول شخص ما أن الصحراء القاحلة وطنه ويتغنى بحبه لها، ويناجيها بالليل والنهار، فهو صادق، لأن هذا الوطن هو منبع الحنان والعطف والمحبة لديه. وهكذا عندما يتعرض الوطن للاعتداءات يدافع هذا الإنسان عنه بكل ما أوتي من قوة حتى لو كلفه ذلك حياته، وهذا ما رأيناه في صور التضحية التي أبدلها المقاومون الابطال الأجلاء اتجاه الاستعمار الفرنسي مثلا وفي عدة بلدان أخرى تعرضت للغزو او اعتداءات اخرى. ومن أبرز أشكال الاعتداءات التي قد يتعرض الوطن لها، هو الاعتداء من قبل دولة أخرى بقصد تسخير الشعب لأهدافها وبقصد امتلاك كافة ثروات هذه الأرض أو بهدف التوسع الجغرافي للدولة المحتلة، وربما يكون هذا الاعتداء لأسباب عقائدية وأيدولوجية، وأيضاً قد يكون هذا الاعتداء بهدف الهيمنة وجعل منها مجرد دويلة تابعة بدون استقلالية القرار. أما النوع الثاني من أنواع الاعتداءات المتنوعة على الوطن يكون عندما يتعرض هذا الوطن لمخطط لتقسيم أرضه وشعبه، وهذا الاعتداء هو تمهيد في الغالب للاعتداء الأول. في حين أن النوع الثالث من أنواع الاعتداء على الوطن هو عن طريق الفساد الداخلي لأبناء هذا الوطن، عن طريق نهب ثرواته، وعدم تحمل أمانة المسؤولية العظيمة التي ألقيت على عاتقهم في صون مقدرات الوطن وثرواته وثورة المواطنين جميعهم، وهذا هو السبب الرئيسي لضياع الأوطان في العالم الثالث اليوم، حيث إنّ هذا السبب يؤدي بالضرورة إلى نشوب المخططات وطمع الأعداء فيه. ولهدا يجب الأخذ بالاعتبار كل هده الصنوف من الاعتداءات دون التمييز بينها من اجل الدفاع عن الوطن وحمايته من كل الاطماع وأسباب الضعف والانحلال التي تجعل منه طعما صائغ من لدن الاعداء.