الاثنين 26 أغسطس 2019
منبر أنفاس

كمال لعفر :الأحرار أعلنوا عن "مسار الثقة"وأخنوش يصر على "لغة الوضوح"

كمال لعفر :الأحرار أعلنوا عن "مسار الثقة"وأخنوش يصر على "لغة الوضوح" كمال لعفر
وجب التذكير بأن رد الأخ أمكراز سيبقى يمثابة رد بدائي وتقليدي لا يرقى لمستوى كاتب عام للشبيبة،فالرجل اختار الرد عن طريق الرد المعروف بالأمثال الشعبية،لهذا وجب أن اذكره بأن السيد عبد الإله بنكيران لم يكن "ساروت" لحل مشاكل حتى منزله،حينما أحس بالوضعية مزرية فلجأ يحرج الجهات المسؤولة بأنه يرغب في أن يشتغل كحارس خاص وهو الأمر الذي انتهى ب7مليون تقاعد سياسي.
الرد الذي قمت به، رد الذين لا يفقهون في العلوم السياسية شيئا، ولا في الديمقراطية الاجتماعية إلا الزيادة فيها،فحقيقة هناك نكتة ومثل يقول "هل تعرف للعلم فأجاب الأخر بأنه يعرف فقط أن يزيد فيه"،وهذا ما يحدث معك هذه الايام فأنت لا تعرف التأطير وأنت لا تفهم في التشريع ولا تفقه في الدستور،لذا مختلف أوقاتكم مخصصة فقط للهجوم على السيد الرئيس.
أنا هنا لست للدفاع عن الرئيس فهو لديه من العلم والمعرفة ما يكفي للرد على نفسه،ولكن دفاعا عن مشروعكم الذي حملتم وبدأ الان يتبعثر،فالابتزاز الحقيقي الذي ذكرت ليس سوى ذلك الذي مارسته قيادات العدالة والتنمية،والفيديوهات على قناة اليوتوب تكذبني إن كذبت على أحد منهم،مع العلم أنه من حق المرء أن ينسى،خصوصا إذا ما ارتكب جريمة في حق الشعب المغربي كهذا،فالقانون يعطي لقياداتكم مطالبة الشركات العالمية بمسح كل الفيديوهات حتى لا يتزايد الحقد عنهم أمام تزايد وتناوب الأجيال.
السيد الرئيس منذ البداية أصر على لغة الحقيقة ولغة الوضوح،والحزب اختار الإعلان عن مسار الثقة،بينما أنتم تفننتم في صنع صفحات فايسبوكية متخصصة للهجوم علينا،وهنا يطرح سؤال جوهري،إلى أي حد يمكنكم الهجوم على حزب الاحرار والفيديوهات توثق لزعيمكم معترفا بأن التجمع كفاءة بامتياز وقد انتظرهم إلى أن تم إعفاءه وعاد إلى المنزل مهزوما ومذلولا.
أذكركم بأن ليلة الإعفاء كانت تاريخية والمغاربة كلهم تفاءلوا بمستقبل زاهر سيكون في القادم لامحالة، ﻷنكم أعدمتم إرادة الناخب بتصرفاتكم اللامسؤولة، وتجارتم بالمآسي،كسرتم جماجم المعطلين،أليس هذا صحيح،اللهم ان كنت تكذب وتصدق كذبتك،فالغبار لا يبنى به ولا يبنى عليه، وخرجاتك المتكررة ستفقدك ما تبقى من المصداقية على رأس تلك الشبيبة التي أرسلتم البعض منها إلى السجن بتصريحاتكم اللامحسوبة.
أليس بنكيران الذي قال بأن روسيا دمرت سوريا وحلب...وأشاذت شبيبتكم بالإرهاب في تركيا،وتزامن ذلك مع وفاة أمه لتيم طي القضية،زعيمكم الذي لم يستطيع تدبير حتى بيته فصعد ليدبر الشؤون العامة بالمغرب عن طريق الخطأ،وبعدها بدأ يتطاول على دول العالم بسيادتها وباستقلاليتها..صدقني تحلبون فيها وهي ظمئى،صدقني أود أن أذكر بأن حكومة 2021 سيتم فيها الحسم لا شك في ذلك ولا ميراء.
كمال لعفر، رئيس منظمة الطلبة التجمعيين