الخميس 19 سبتمبر 2019
مجتمع

في أفق صياغة المشروع التنموي الجديد، مناظرة ثالثة للحقل الجمعوي بمراكش في هذا التاريخ

في أفق صياغة المشروع  التنموي الجديد، مناظرة ثالثة للحقل الجمعوي بمراكش في هذا التاريخ مدينة مراكش
 

ستحتضن مدينة مراكش يومي 23 و 24 مارس 2019 ، مناظرة وطنية لفعاليات جمعيات المجتمع المدني في نسختها الثالثة ، حول موضوع : "المشروع التنموي الجديد، دليل التنمية "، وحسب البلاغ اللجنة التنظيمية الذي توصلت جريدة " أنفاس بريس" بنسخة منه، فالمناظرة "تروم إنخراط الجميع من أجل التفكير في صياغة مقاربة وطنية للنهوض بمتطلبات المشروع التنموي الجديد ".

هذا وارتكز البلاغ على فقرة من خطاب جلالة الملك محمد السادس لإفتتاح الولاية التشريعية العاشرة للبرلمان في أكتوبر 2018 والتي أكد فيها جلالته ، على أن : "النموذج التنموي للمملكة أصبح غير قادر على تلبية احتياجات المواطن المغربي،.... وأن المغاربة اليوم يحتاجون إلى التنمية المتوازنة والمنصفة التي تضمن الكرامة للجميع وتوفر الدخل وفرص الشغل، وخاصة للشباب، وتساهم في الاطمئنان والاستقرار والاندماج في الحياة المهنية والعائلية والاجتماعية، التي يطمح إليها كل مواطن؛ كما يتطلعون إلى تعميم التغطية الصحية وتسهيل ولوج الجميع إلى الخدمات الاستشفائية الجيدة في إطار الكرامة الإنسانية".

وذكر البلاغ بالنسخة الأولى للمناظرة الإقليمية بمراكش للشأن المحلي بتاريخ 13 مارس 2017 والتي "لقيت نجاحا كبيرا من خلال شاركة 254 جمعية محلية، خلصت إلى إصدار توصيات انبثقت عن الورشات التي عرفتها هذه المناظرة ".

فضلا عن تنظيم النسخة الثانية لمناظرة الشأن الجهوي بتاريخ 18 مارس 2018 والتي عرفت مشاركة "وازنة لممثلي مختلف القطاعات الحكومية محليا وجهويا ووطنيا، والتي خلصت إلى إصدار توصيات منبثقة عن 21 ورشة، وعرفت حضور مايناهز 897 جمعية للمجتمع المدني على صعيد جهة مراكش أسفي . إضافة إلى المنظمين والمشرفين والمؤطرين".

أما بخصوص المناظرة الوطنية لفعاليات جمعيات المجتمع المدني في نسختها الثالثة، في موضوع : المشروع التنموي الجديد، دليل التنمية ، فقد أكد البلاغ على أنه من المحتمل أن تشارك فيها ما "يقارب 1000 جمعية للمجتمع المدني من مختلف مدن المملكة المغربية ".

علاوة على حضور مسؤولين مركزيين لقطاعات حكومية، ومسؤولين جهويين ومحليين إداريين وعموميين، وأساتذة باحثين ومتخصصين في الشأن التنموي ، وفاعلين اعلاميين مركزيين وجهويين ومحليين . كما ستعرف النسخة الثالثة تنظيم " دورات تكوينية لفائدة جمعيات المجتمع المدني، و ورشات تهم المشروع التنموي الجديد، وتعزيز اللحمة الإجتماعية ، بغية توفير مناخ يتيح تحقيق نمو اقتصادي أسرع يسمح بخلق فرص شغل أكثر لضمان ظروف معيشية أحسن للمواطن ، ومنح الأمل بمستقبل أفضل لشبابه الطموح."