الخميس 18 إبريل 2019
فن وثقافة

الشرادي يقود الديبلوماسية الفنية وهذا جديده في الطرب الحساني

الشرادي يقود الديبلوماسية الفنية وهذا جديده في الطرب الحساني الشرادي يسارا خلال لقائه بوزير الثقافة
كشف سعيد الشرادي، رئيس جمعية منار العيون للتراث والطرب الحساني، أن مجموعته بصدد إنتاج خمس أغاني من أجل التعريف بالمنجزات التنموية التي تحققت بالأقاليم الجنوبية.
وأضاف الشرادي في تصريح لجريدة "أنفاس بريس" أن وزارة الثقافة ووكالة الجنوب خصصتا دعما ماديا لإنتاج أغاني حسانية على طريقة الفيديو كليب في إطار دعم التراث والثقافة الحسانية ومختلف التعبيرات الفنية من طرب وشعر حساني. وتنجز هذا المشروع الفني جمعية منار العيون للتراث والطرب الحساني حيث ستقوم بتصوير هذه الأغاني الحسانية على طريقة الفيديو كليب لإبراز المشاريع التنموية التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس خلال زياراته للأقاليم الجنوبية والمندرجة في إطار النموذج التنموي. وسيتم بث الأغاني المصورة على شاشة قناة العيون وعدد من القنوات التلفزية الوطنية، فضلا عن بثها على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك مساهمة من جمعية منار العيون في الجهود التي تبذلها مختلف القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية من أجل الدفع بعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالصحراء المغربية، من خلال تسليط الضوء عليها بالصوت والصورة والكلمة الموزونة، ودعما منها للدبلوماسية الفنية التي تعزز دور الدبلوماسية الرسمية في الدافاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية. وأوضح سعيد الشرادي، أن إنجاز هذا المشروع الفني الطموح يهم تسجيل وتصوير خمس أغاني حول التنمية بالصحراء المغربية والثقافة الحسانية سعيا من الجمعية للمساهمة في التعريف بالمنجزات التنموية والنهضة الاقتصادية والعمرانية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية للمملكة. وأضاف الشرادي أن هذه المبادرة تأتي بعد نجاح تجربة قامت به جمعية منار العيون سنة 2009، من خلال إنتاج عشر أغاني مصورة شارك فيها ثلة من نجوم الأغنية الحسانية بينهم المرحوم الناجم محمد عمر، والفنانة رشيدة طلال، والفنانة حسناء الإنجورني وشملت هذه الأغاني جميع جهات ومدن الصحراء. وأكد سعيد الشرادي أن المشروع سيرى النور في القريب وذلك بفضل دعم ومساندة هذه المبادرة من طرف المسؤولين الذين وضعوا ثقتهم في الجمعية وساندوا هذا المشروع الوطني، وخاصة وزير الثقافة والاتصال ومدير عام وكالة الجنوب والمدير المركزي لقناة العيون.