الثلاثاء 21 مايو 2019
مجتمع

الحبيب المالكي يستقبل رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي بالرباط

الحبيب المالكي يستقبل رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي بالرباط الحبيب المالكي في محادثات ثنائية مع رئيسة الوفد الإماراتي أمل القبيسي

وصلت الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، على رأس وفد المجلس في زيارة عمل رسمية إلى المغرب، تجري خلالها مباحثات مع كبار المسؤولين ورئيسي مجلسي النواب والمستشارين بهدف تعزيز العلاقات البرلمانية المشتركة، بما يواكب التطور المتنامي الذي تشهده العلاقات المتميزة بين دولة الإمارات والمملكة المغربية في جميع المجالات.

كما تترأس الدكتورة أمل عبد الله القبيسي وفد المجلس المشارك في أعمال الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، التي ستعقد في مدينة الرباط خلال الفترة11-14 مارس 2019م.

وكان في استقبال الدكتورة أمل القبيسي ووفد المجلس لدي وصولهم مطار الرباط الدولي الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب وعلي سالم الكعبي سفير الدولة.

ويضم وفد المجلس الوطني الاتحادي في عضويته كل من: محمد بن كردوس العامري وخليفة سهيل المزروعي ومطر حمد الشامسي وصالح مبارك العامري وأحمد يوسف النعيمي وخالد علي بن زايد الفلاسي وأحمد محمد الحمودي وجاسم عبد الله النقبي وسعيد صالح الرميثي وعائشة راشد ليتيم  وعائشة سالم بن سمنوه ومحمد أحمد اليماحي  وناعمة عبد الله الشرهان، والدكتورة نضال محمد الطنيجي وحمد عبد الله بن غليطه الغفلي،  وأحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس.

وستعقد الدكتورة القبيسي مباحثات مع الحبيب المالكي وحكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين وسيتم توقيع مذكرة تعاون تفاهم بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب.

كما ستعقد رئيسة المجلس والوفد المرافق لها لقاءات مع عدد من رؤساء البرلمانات المشاركين في أعمال الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وأكدت الدكتورة القبيسي أهمية هذه الزيارة في ظل ما تشهده العلاقات القوية بين دولة الإمارات والمملكة المغربية من تقدم ونماء، لمناقشة السبل الكفيلة بالدفع بهذه العلاقات إلى آفاق أرحب، في ظل ما تشهده دول المنطقة والعالم من أحداث وتطورات تتطلب العمل الفاعل على كافة الصعد واستثمار الدور المهم للبرلمانات في هذه المجالات.

وأكدت أن الزيارة تأتي في إطار العلاقات الأخوية المتينة بين دولة الامارات والمملكة المغربية، حيث تهدف الزيارة إلى تعزيز وترسيخ العلاقات الأخوية بين البلدين، مشيرة إلى أن لمغرب شريك استراتيجي للدولة، كما أنه من الدول ذات الأولوية في استراتيجية المجلس الوطني الاتحادي لتوطيد علاقات التفاهم والتعاون معها وتبادل وجهات النظر، وتنسيق الرؤى والمواقف المشتركة حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك والانطلاق بأوجه التعاون والتفاهم لأفاق أوسع.

وشددت على أن المجلس الذي وضع أول استراتيجية برلمانية منذ تأسيسه لتحقيق رؤية وطموحات القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، وليكون مجلسا فاعلا ومتفاعلا مع اهتمامات وتطلعات شعب الإمارات، يحرص على مواكبة توجهات الدولة وسياستها الخارجية من خلال تفعيل الدبلوماسية البرلمانية، في ظل النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة والتي أسهمت في ترسيخ مكانتها كنموذج للاتزان والاعتدال والحكمة وعنصرا أساسيا في معادلة تحقيق الاستقرار والسلام والأمن على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك بقيادة خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وأكدت الدكتورة القبيسي الحرص على تفعيل نشاط المجلس الوطني الاتحادي الدؤوب وزياراته ومشاركاته الخارجية للمساهمة في النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة، ومواكبة توجهات الدولة والقضايا التي تتبناها، مضيفة أنه وبهدف تحقيق أفضل النتائج حرصنا على أن يكون لكل فعالية برلمانية أهداف وأغراض واضحة ومحددة يتم تحقيقها، والتفاعل المدروس والمخطط مع مختلف القضايا والموضوعات المدرجة على اجندتها، بما يحقق السمعة الطيبة التي حققتها الدولة على صعيد علاقاتها الخارجية مع دول العالم كافة.

ومن المقرر أن تعقد اللجان المتخصصة الدائمة التالية اجتماعاتها تمهيدها لرفع تقاريرها إلى المؤتمر وهي: لجنة الشؤون السياسية والعلاقات الخارجية، ولجنة الدائمة لحقوق الإنسان والمرأة والأسرة، واللجنة الدائمة للشؤون الثقافية والقانونية وحوار الحضارات والأديان، واللجنة الدائمة للشؤون الاقتصادية والبيئية، فضلا عن اجتماعين تشاوريين للمجموعة الأفريقية والمجموعة الآسيوية.

كما ستعقد اللجان التابعة للاتحاد اجتماعاتها وهي: الاجتماع الحادي والأربعين للجنة التنفيذية، والدورة الثامنة لمؤتمر البرلمانيات المسلمات، والاجتماع التاسع للجنة فسلطين، والاجتماع الثاني لجمعية الأمناء العامين للمجالس الأعضاء في الاتحاد، والاجتماع التشاوري للمجموعة العربية.