السبت 20 إبريل 2019
مجتمع

الداخلية تتجه لعزل رئيس جماعة الزاك بسبب تقارير عن تنامي ظاهرة البناء العشوائي 

الداخلية تتجه لعزل رئيس جماعة الزاك بسبب تقارير عن تنامي ظاهرة البناء العشوائي  مشهد من مدينة الزاك
تتجه وزارة الداخلية، بعد قرار عامل اقليم أسا الزاك احالة عدة لجان مختلطة للتدقيق في خروقات شابت عمليات البناء بمدينة الزاك وإطلاق صفقات هكت عدة مجالات من بينها الانارة العمومية والفضاءات الخضراء، الى إعمال مسطرة عزل رئيس جماعة الزاك عن حزب الأصالة والمعاصرة.
مصدر مطلع كشف لـ"أنفاس بريس" أن العامل سارع بعد تداول مواقع إخبارية لعدة خروقات إلى إيفاد لجنة التقنية  لمعاينة البناء العشوائي تضم في عضويتها باشا مدينة الزاك، ممثل الوكالة الحضرية، ممثل قسم التعمير بالعمالة، ممثل المفتشية الجهوية لإعداد التراب الوطني والتعمير لكلميم، ممثل وزارة السكنى  وممثل المكتب الوطني للكهرباء  .
وهذا وبحسب ذات المصدر، فإن العامل مطالب باحالة ملف المجلس على أنظار وزارة الداخلية لعزل الرئيس بعد توقيعه على رخص بناء غير قانونية .
تجدر الاشارة، إلى أن فعاليات المجتمع المدني سبق أن نبهت اإلى أن مدينة الزاك غارقة في الظلام بسبب انعدام الإنارة العمومية،  رغم أن المجلس حصل على تمويل يصل 60 مليون لإصلاح شبكة الاعمدة الكهربائية وتطرح علامات استفهام كثير في مال تلك الأموال المرصودة .
ليس هذا فقط، بل إن إهمالا كبيرا لشؤون الجماعة تسبب في انتشار الأزبال وذبول الأشجار، واندثار عدة مساحات خضراء رغم أن الجماعة  تشغل  أزيد من 95 عامل في الإنعاش وما يقارب 60 منصبا يتوفرون على  الكرطيات بحيث لا يشتغل سوى 20% وهو الشيء غير المفهوم والذي وجب على الداخلية وقفه في إطار الأهمية التي توليها الدولة للأقاليم الجنوبية  وتنفيذ النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية .