الخميس 18 إبريل 2019
مجتمع

توقيع اتفاقية شراكة بين مصحة مغربية بسطات ومجموعة "السان" الفرنسية بهذا الغلاف المالي

توقيع اتفاقية شراكة بين مصحة مغربية بسطات ومجموعة "السان" الفرنسية بهذا الغلاف المالي الدكتور المعطي رشيق، و امدير التنفيذي لمجموعة "السان" الفرنسية Thierry Chiche ( يسارا)
شهد المركب الثقافي بسطات، الخميس28 فبراير 2019، توقيع اتفاقية شراكة بين مصحة الزيتون، والمجموعة الفرنسية السان"ELSAN" .
حضر هذه التظاهرة عامل سطات إبراهيم أبو زيد، والسلطات المدنية والعسكرية والقضائية والأطباء والمنتخبين وفعاليات من المجتمع المدني.
هذا وتأتي هذا الشراكة تفعيلا لمضمون الخطاب الملكي 12 أكتوبر2019، عند افتتاح الدورة التشريعية، والذي أكد فيه الملك محمد السادس أمام نواب الأمة على ضرورة تشجيع الاستثمار الأجنبي الخاص في قطاع الصحة بالمغرب.
و في هذا السياق فالشراكة الموقعة هي اتفاق تكاملي، بين الرؤية الطبية الإجتماعية لمصحة الزيتون المغربية، من جهة وخبرة مجموعة "السان" الفرنسية شخص مديرها التنفيذي Thierry Chiche الرائدة في مجال الاستشفاء الخصوصي بفرنسا حيث تشغل أزيد من 6500 طبيب خاص، وتدير أكثر من 120 مصحة، ومستشفى بفرنسا علاوة على دورها البارز في في مجال التأطير الطبي والتكوين المستمر للمهتمين أطباء وممرضين واداريين.
وفي تصريح مدير مصحة الزيتون الدكتور المعطي رشيق لـ"أنفاس بريس "أوضح بأن اتفاقية الشراكة؛ تتم اليوم بين مؤسستين خصوصيتين واحدة مغربية والأخرى فرنسية، ومن شأن هذه الاتفاقية التي وقعتاها مع فاعل في الميدان وله خبرة الممثل في مجموعة- السان - أن تضيف نفسا جديدا باستثمار كبير يناهز 180 مليون درهم (18 مليار سنتيم)على أساس 40 % تتكلف به المصحة و60% تتولاه مجموعة السان، وذلك في إطار البحث عن الموارد المالية من أجل إنجاح مشروع توسعة المصحة بتخصصات جديدة كاقسام القلب والقصطرة، والانكولوجيا ... كما أن هذه المجموعة الفرنسية لها أخصائيين نحن في حاجة ماسة إليهم لما يوفرونه من خدمات ذات مستوى عال، وبمواصفات عالمية، وهكذا فمشروع توسعة المصحة لا يقتصر على إنشاء بناية بل يجب أن تكون هذه الأخيرة متكاملة فيها وسائل التشخيص كما فيها كذلك وسائل العلاج؛ وبطبيعة الحال فهذا يحتاج إلى سواعد وموارد بشرية التي تنميها وترقى بالخدمات الطبية حتى تكون فعالة وفي متناول جميع الشرائح الاجتماعية لساكنة سطات والمنطقة بصفة عامة .
الدكتور رشيق أنه في هذا الإطار، ستعطينا هذه المجموعة الخبرة المطلوبة على عدة مستويات ومساطر سواء في التأطير والتكوين والأرشفة وكل الوثائق المرتبطة بالملفات الطبية والوقاية الطبية ومعايير الجودة...الخ.
ولهذا يرد المتحدث فبهذه الشراكة سنضرب عصفورين بحجر واحد، فمن جهة تشجيع الاستثمار الأجنبي في الميدان الصحي كما جاء في خطاب الملك في 12 أكتوبر الأخير، ومن جهة ثانية تقريب الخدمات الصحية بالجودة اللائقة من المواطنين.