السبت 20 إبريل 2019
مجتمع

المحامي علي الحضروني يترافع عن أيت الجيد ويكذب إعلام "البيجيدي"

المحامي علي الحضروني يترافع عن أيت الجيد ويكذب إعلام "البيجيدي" الأستاذ الحضروني يتوسط هيئة الدفاع وأفراد أسرة أيت الجيد

كذب المحامي، على الحضروني، ادعاءات نشرها الإعلام المحسوب على حزب العدالة والتنمية، والتي روجت لانسحابه ضمن هيئة الدفاع عن قضية محمد أيت الجيد بنعيسى، وحضر لجلسة اليوم الثلاثاء (26 فبراير 2019) بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، والتي تعيد النظر في ملف أربعة متهمين ينتمون إلى حزب "البيجيدي" من أجل جناية المساهمة في القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد. وتقرر تأجيل الجلسة إلى يوم 5 مارس القادم بسبب تغيب ثلاثة متهمين، ووجود ثلاثة قضاة في حالة تناف.

 

وقال المحامي علي الحضروني، إنه قرر أن يترافع دفاعا عن قضية أيت الجيد في مواجهة المتهم عبد العالي حامي الدين، القيادي في نفس الحزب، وذلك في الجلسة المقررة ليوم 19 مارس القادم. ويُعرف المحامي علي الحضروني المعروف بمرافعاته القانونية الدقيقة وتراكماته المهنية وإسهاماته في تدريس المادة القانونية بعدد من الكليات المتخصصة. كما يعتبر من المحامين الملمين بتفاصيل الملف. وعكس ما روجه إعلام "البيجيدي"، فقد أشار الأستاذ علي الحضروني إلى أنه لم يسبق له أن انسحب من هيئة الدفاع عن ملف أيت الجيد في جلسة سابقة، لسبب بسيط هو أنه لم يسجل نيابته بعد في الملف.

 

وكان إعلام "البيجيدي" قد سبق له أن روج لانسحاب محامي آخر من هيئة الدفاع عن أيت الجيد. ويتعلق الأمر بالمحامي رفيع عبد الرزاق. لكن هذا الأخير خرج في تصريحات إعلامية ليكذب هذه الأخبار، مشيرا إلى أنه لا يزال محاميا متمرنا في هيئة القنيطرة، ومن الناحية القانونية لا يحق له الترافع أمام الجنايات. ونفى أن يكون قد سبق له أن سجل نيابته في الملف، مضيفا بأنه عند كتابة مذكرة مطالب مدنية سقط اسمه خطأ، ما حمل ذ. بن جلون إلى التوجه إلى المحكمة بملتمس يرمي إلى إصلاح المذكرة بسحب اسم ذ. رفيع من المذكرة على اعتبار أنه مازال قيد التمرين، وهو ما تم تسجيله في محضر الجلسة بتاريخ 12/2/2019.