الأحد 21 إبريل 2019
مجتمع

عامل الحوز رشيد بنشيخي يفتح هذه الملفات الإجتماعية المتعثرة..إقرأ التفاصيل

عامل الحوز رشيد بنشيخي يفتح هذه الملفات الإجتماعية المتعثرة..إقرأ التفاصيل عامل الحوز رشيد بنشيخي، وعمر التويمي ( يسارا)
أفاد مصدر موثوق لـ" أنفاس بريس" أن عمر التويمي سيسلم زوال يومه الإثنين 25 فبراير 2019 بمقر عمالة الحوز، مهامه للعامل الجديد رشيد بنشيخي المعين أخيرا، على هذه الإقليم الشاسع، قادما إليه من الوكالة المستقلة للماء والكهرباء بمراكش، وهو الذي بدأ مساره المهني سنة 1990 بصفته رئيس مصلحة ثم رئيس قسم بالوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء للقنيطرة، قبل أن يتم تعيينه مديرا للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء لتازة ابتداء من سنة 2002، ثم مديرا عاما للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء لبني ملال ابتداء من سنة 2005، بعدها مديرا عاما للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء لوجدة سنة 2009، وهي المهام التي ظل يزاولها إلى أن تم تعيينه في شتنبر 2014 مديرا عاما للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء لمراكش. وتنتظر بنشيخي ابن مدينة وجدة ملفات مهمة لسلفه عمر التويمي المعين على عاملا على عمالة سلا، منها أساسا المشاريع المتعثرة للجماعتين الحضريتين تاحناوت و أيت أورير، خاصة بعد أن رصدتها أعين قضاة المجلس الجهوي للحسابات بمراكش، منذ مدة، من أجل التحقيق فيها بعد أن ابتلعت الملايين من الدراهم ولم تنجز، و هي مشاريع ذات طابع إجتماعي .
و أفادت مصادر " أنفاس بريس" أن العامل السابق عمر التويمي كان قد عقد مؤخرا عدة اجتماعات ماراطونية قبل هذا التعيين، لدراسة كل المشاريع التي لازالت في طور الانجاز وكذا المتعثرة منها على مستوى كافة تراب الإقليم، قصد وضع مخطط عملي وواقعي لمعالجة المعيقات و العراقيل التي حالت دون تحقيق طموحات الساكنة المحلية، كما هو الشأن على سبيل المثال، مشروع الطريق الرابطة بين اوكايمدن وستي فاطمة ، الذي رصدت له ميزانية مهمة ولم ينجز،و كذا التأخر في انجاز الطرق التي تمت المصادقة عليها في عدد من الدورات العادية للمجالس الترابية والمجلس الإقليمي والتي خصصت لها هي الأخرى ميزانيات مهمة، حيث تشير أصابع الاتهام لهذا الخلل في المشاريع إلى المؤسسات المنتخبة و لسوء تدبيرها للملفات؛ ويقف مشروع بناء المستشفى المحلي لأيت أورير على رأس هذه المشاريع المتوقفة لأسباب سوف لن يكتشفها سوى قضاة المجلس الجهوي للحسابات، التي سيواجهها بنشيخي بالملفات التي تم تسليمها من سلفه عمر التويمي، هذا الأخير الذي عرف بصرامته في تدبير الشأن المحلي و لقي ترحيبا و قناعة من طرف السكان... وبعيدا عن المديح، فهذا المستشفى الذي كان مبرمجا ليلبي الحاجيات الصحية لأزيد من 60 ألف من المواطنين، تم إقباره ولا أحد من المنتخبين بادر إلى البحث في حيثيات تعثره ، بعد أن كان سيحل أزمات المواطنين الذين يضطرون إلى السفر صوب مدينة مراكش طلبا في العلاج..... فهل سينجح رشيد بنشيخي في أول تجربة له كمسؤول معين في السلطة في تدبير الملفات التي تعثره بين يدي سلفه؟