الأربعاء 21 أغسطس 2019
مجتمع

هل سيشفي الصيدلي أبو زيد العامل الجديد لسطات قطاع التعاونيات السكنية المريض؟!

هل سيشفي الصيدلي أبو زيد العامل الجديد لسطات قطاع التعاونيات السكنية المريض؟! إبراهيم أبوزيد العامل الجديد على سطات ونموذج من مشاريع التعاونيات السكنية

قد يكون ملف التعاونيات السكنية والوداديات من حيث عدد المستفيدين وحجم الاستثمار والوعاء العقاري الذي يشغله بالمدار الحضري للمدينة، من الملفات الشائكة التي سيتسلمها اليوم إبراهيم أبوزيد العامل الجديد على إقليم سطات، من سلفه لخطيب الهبيل، الذي عين واليا على جهة بني ملال خنيفرة. ويتساءل المتتبعون للشأن المحلي بعاصمة الشاوية: هل سيحمل أبو زيد الدكتور في الصيدلة في حقيبته الدواء والبلسم الشافي لهذا القطاع المريض، الذي تشكو قاعدة عريضة من المنخرطين فيه، سواء شرق أو غرب المدينة، من كثرة  الأعطاب التي تعيق نشاطه وتخيب امالهم في الحصول على قبر الحياة، على الرغم  من نتائج هذا القطاع التي تبقى جد محدودة؟

 

وفي سياق متصل تجدر الإشارة بأنه تمت إعادة تأسيس اتحاد التعاونيات السكنية بسطات وملاءمته مع قانون التعاونيات الجديد 112-12، وأودع هذا الاتحاد وثائقه لدى كتابة الضبط بالمحكمة الابتدائية بسطات بتاريخ 13 فبراير 2019؛ ويتعلق الأمر بالنظام الأساسي للاتحاد ومحضر الجمع العام غير العادي وقرار الترخيص 3/19، وذلك بناء على مضمون المذكرة الوزارية عدد 38 بتاريخ 9 أكتوبر 2017  المتعلقة بتسوية الوضعية القانونية  التعاونيات واتحاداتها، وكذا الرسالة رقم 32 لوزير الداخلية الصادرة في 17 غشت  2018 بخصوص الإسراع  بالملاءمة مع قانون 112-12.

 

كما أن محمد سلاك، رئيس اتحاد التعاونيات السكنية بسطات، سبق له أن رفع منذ 18 يناير 2018، ملتمسا إلى العامل السابق على إقليم سطات، يطلب منه التدخل لدى كل من مديرية تحصيل الضرائب المباشرة وغير المباشرة والوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء الشاوية ومصلحة الجبايات ببلدية سطات والإقليم، وذلك لفائدة بعض التعاونيات التي تعاني من مشكل الحجوزات البنكية على حساباتها بسبب الضريبة على  الأراضي غير المبنية.

 

وأكد سلاك في رسالته على أن حل هذا المشكل من شأنه أن يشجع المنخرطين بالتعاونيات المعنية على أداء ما بذمتهم من الحصص الواجبة والوفاء بالتزاماتهم تجاه التعاونيات من جهة، ويرفع من وتيرة التجهيز والبناء بهذه التعاونيات من جهة أخرى.