الأربعاء 20 فبراير 2019
اقتصاد

المهندس ألواح: يجب محاكمة بنكيران للأسباب الستة التالية

المهندس ألواح: يجب محاكمة بنكيران للأسباب الستة التالية عبد الإله بنكيران، الرئيس السابق للحكومة (يمينا) ومحمد ألواح، مهندس وسياسي
في سياق التصريحات الأخيرة التي افتخر فيها عبد الإله بنكيران، الرئيس السابق للحكومة، بحصيلته والتي وصفها بالإيجابية، أوضح محمد ألواح، مهندس وسياسي، في تصريح لـ "أنفاس بريس"، قائلا: قبل التطرق إلى تصريحات عبد الإله بنكيران وجب الوقوف حول الدوافع التي تبرر مواقفه وتصريحاته الأخيرة. على ما أعتقد أن نفسية بنكيران أصبحت ضعيفة جدا ومثيرة للقلق رغم تعنته ومواقفه المصطنعة والاستفزازية أحيانا وحتى الابتزازية".
ووصف ألواح تصريحات عبد الإله بنكيران، بكونها جد سلبية ولا تخدم مستقبله السياسي لا داخل حزبه ولا وطنيا لهذه الأسباب:
أولا، يفتخر بنكيران بما أنجزته حكوماته الثلاث خلال ولايته لمدة خمسة أعوام ولاسيما في ميدان خلق فرص للشغل حيث تباهى بأنه خلق 116977 منصب شغل جديد ولكنه تجاهل عمدا الأرقام الصادمة للمقاولات المغربية التي أفلست في فترة ولايته الحكومية وعددها يناهز 33000 مقاولة، منها الصناعية وكذلك التجارية. أما عدد المناصب التي ضاعت بسبب سوء التدبير الحكومي لبنكيران فهي تناهز 130000 منصب. إذن بنكيران أنشأ عجزا في فرص للشغل وهذا ما زاد في عدد العاطلين في سوق الشغل بالمغرب وبنكيران هو صانع العجز في الشغل والعجز في ميزانية الدولة وفي العجز التجاري وفي المديونية العامة.
ثانيا، الملاحظ هو أن الوظائف التي تم إنشاؤها تهم بالخصوص القطاع العمومي فهذا ما زاد في ثقل ميزانية الدولة وأرغم حكومة العثماني بالزيادة في مستوى الضرائب لتحسين مداخل الدولة لان حكومة بنكيران لا تعرف الترشيد في نفقاتها. هذا ما أنهك القدرات الشرائية للمغاربة وأصبح يهدد التوازنات الاجتماعية بالمغرب.
ثالثا، أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة قد تراجعت بسبب تماطله المتعمد في تشكيل الحكومة للولاية الثانية للبيجيدي وهدا يهدد مستوى البطالة بالمغرب.
رابعا، إن الاستقلال الطاقي أصبح مهددا بسبب عدم كفاءة بنكيران في حل مشكل لاسامير وتشريد أكثر من 1300 عامل.
خامسا، ترك شركات توزيع النفط تتصرف بكل حرية في أثمنة المواد البترولية بالمغرب هي خيانة في حق المستهلك المغربي، ولذا وجب متابعته قضائيا للإخلال بمسؤوليته في صيانة حقوق المواطنين!
سادسا، إصلاح التقاعد أبرز هشاشة التدبير الحكومي لبنكيران.
وختم ألواح تصريحه بالقول أن هناك العديد من العوامل التي تصب في سلبية تصريحات بنكيران وسأرجع إليها مستقبلا.