الخميس 25 إبريل 2019
مجتمع

عطب يصيب النظام المعلوماتي الخاص بامتحان رخصة السياقة.. والإدارة في دار غفلون!

عطب يصيب النظام المعلوماتي الخاص بامتحان رخصة السياقة.. والإدارة في دار غفلون! محمد نجيب بوليف، الوزير المكلف بالنقل
علمت "أنفاس بريس" من مصادر مؤكدة، بأن النظام المعلوماتي الخاص باجتياز الامتحان النظري لنيل رخصة السياقة أصيب بعطب منذ أسبوع.
وأمام هذا المشكل، تساءل المهنيون والمواطنون على حد سواء، عن أسباب هذا العطب الذي التزمت إزاءه كتابة الدولة في النقل بالصمت المريب ؟! إذ كيف تسكت هذه الإدارة الوصية -يستغرب المهنيون من أرباب مؤسسات تعليم السياقة ومدربين- عن مثل هذا الخلل، وقد عودتهم إدارة بوليف بالخروج بالبيانات، كلما جد جديد في القطاع، بل وتسارع دون تردد أو تأخير في تكذيب خبر أو التشكيك فيه وفي مصدره ؟
هذا الموقف تضيف المصادر المتمثل في تكتم كتابة الدولة عن هذا العطب فتح باب التكهنات و الفرضيات على مصراعيه، بحيث و قبل أسبوع تعطل النظام المعلوماتي بمركز تسجيل السيارات الناظور، ثم ما لبثت أن انتشرت العدوى لتطال باقي المراكز على الصعيد الوطني، في سابقة لم تعرفها كتابة الدولة من قبل، في وقت ظهر فيه تلكؤ واضح وغريب من طرف الإدارة في استدراك العطب وتشهد على ذلك الطريقة البطيئة التي تتم بها معالجة هذا الخلل و الذي تسبب في ارتباك غير مسبوق نتج عنه تأجيل مواعيد الامتحانات و بالتالي التسبب في مجموعة من المشاكل لعدد من المرشحين الذين أجبروا على الانتظار لأيام أخرى دون مراعاة لظروفهم و التزاماتهم فمنهم من أضاع موعد مع طائرة أو طبيب أو تخلف عن عمله !!
و من جهة أخرى، اعتبر المهنيون أن صمت كتابة الدولة في النقل تجاه هذا الحادث هو غياب صارخ للمسؤولية و استهتار بمصالح المواطنين غير مستساغ وغير مقبول.
فإلى متى سيستمر هذا التهاون واللامبالاة بقضايا وبمصالح المواطنين؟