الأربعاء 22 مايو 2019
مجتمع

رفاق الزاير مستاؤون من تصرفات قائد الدرك الملكي بسيدي إفني

رفاق الزاير مستاؤون من تصرفات قائد الدرك الملكي بسيدي إفني مرشد عتيق، الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية لمهنيي النقل صنف الشاحنات بكلميم واد نُون

ندد مكتب النقابة الوطنية لمهنيي النقل صنف الشاحنات، التابع للكنفدرالية الديمقراطية للشغل بما اعتبره، بالأساليب “البيروقراطة”، التي تعامل بها قائد الدرك الملكي بسيدي إيفني مع أعضاء المكتب الجهوي أثناء جلسة الحوار التي تم عقدها معه مؤخرا.

وفِي بلاغ توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، اعتبر المكتب أن "مثل هذه العقليات التي تحن إلى العهد البائد هي التي جنت على الإدارة المغربية لردح من الزمن وأصبحت جزءا من التاريخ". وشجب المكتب لنقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون “تشكيك” القائد في الأهلية القانونية لأعضاء الوفد النقابي، مشددا على أن هذا الإجراء “الاستفزازي” ينم عن “جهل بقانون تأسيس الجمعيات والنقابات”، وأنه، حسب ذات البيان، “تشكيك” في كفاءة ومسؤولية الإدارات المخول لها المصادقة على تأسيس المكاتب النقابية بأقاليم الجهة.

كما عدد أرباب الشاحنات من خلال البيان ذاته، مجمل “الخروقات” التي طالتهم، من “متاجرة وجلب مواد البناء من المقالع من طرف بعض سائقي الجرارات بسيدي ايفني الذين لاعلاقة لهم بالمهنة في خرق سافر للقانون وبتواطؤ من بعض رجال الدرك الملكي بالإقليم”. مُعلنين “تفاجُؤهم” أثناء زيارتهم لمركز الدرك الملكي بسيدي ايفني، بإجراءات “استفزازية غير مسبوقة”، من قبل إدارة مركز الدرك الملكي تمثلت، حسب ما جاء في البيان المذكور، في “التحقيق في هوية أعضاء المكتب بطريقة مريبة بحجة التخوف من أن يضم المكتب من بين أعضائه بعض من ذوي السوابق القضائية”. علاوة على “تجريد” جميع أعضاء المكتب النقابي من هواتفهم المحمولة قبل جلسة الحوار،” وكأن الأمر فيه سرية إلى هذا الحد، وهو مالم يقع في تاريخ العمل النقابي بهذا البلد”. يضيف البيان. زيادة على “رفض رئيس الدرك الملكي بسيدي إيفني الاعتراف بالنقابة” كجهاز دستوري شريك في تدبير المرفق العمومي عبر الحوار والآليات السلمية لإرساء سلم اجتماعي مستدام بالقطاع. حسب نفس المصدر. إذ استغرب الأخير من توجيه أسئلة “خارج نطاق الملف المطلبي والحوار النقابي” من طرف قائد الدرك الملكي أثناء اللقاء، من قبيل ضرورة معرفة عدد منخرطي النقابة على مستوى الجهة.