الثلاثاء 23 إبريل 2019
مجتمع

أزبال ونفايات "العدالة والتنمية" تستفز مشاعر المصلين بمسجد بنجدية بالدار البيضاء

أزبال ونفايات "العدالة والتنمية" تستفز مشاعر المصلين بمسجد بنجدية بالدار البيضاء مشهد تركيبي للأزبال من عين المكان
كانت صلاة الجمعة ليومه 18 يناير 2019 ، بمثابة عقاب شديد من مسؤولي حزب العدالة والتنمية للمصلين بمدينة الدار البيضاء. " لقد حاصرتنا روائح الأزبال والنفايات بمختلف أنواعها وأشكالها من كل حدب وصوب " يقول أحد المصلين لجريدة " أنفاس بريس".
وتابع نفس المتحدث موضحا باستغراب" إن كان يوم صلاة الجمعة يعتبر عيدا بالنسبة للمسلمين، وتعبيرا عن فرحهم ونظافتهم وتجملهم بأحسن اللباس والعطر، فقد لطخت هذا اليوم روائح الأزبال عقيدة المصلين، وجعلتهم يعبرون عن سخطهم اتجاه من أغرق الدار البيضاء في فضائح النفايات والأزبال بسبب عشوائية التدبير والتسيير".
هذه الفضيحة التي أزكمت الأنوف، وخنقت التنفس، عاشها المصلون بمسجد بنجدية، الذي أضحت جنباته عبارة عن نقطة سوداء لتجميع الأزبال وتكديسها، ومكب للنفايات التي لا يحتمل المرور بالقرب منها، فبالأحرى ممارسة شعائر صلاة يوم الجمعة بذات المسجد القريب منها .
الأغرب من ذلك يوضح أحد رواد مسجد بنجدية أن "المزبلة قريبة جدا من مستودع ومرآب شاحنات نقل الأزبال "، معتبرا فضيحة انتشار الأزبال بأن "نموذج من نماذج استقالات رؤساء وأعضاء ومستشاري حزب العدالة والتنمية من ممارسة مسؤوليتهم في تدبير الشأن المحلي بمدينة الدار البيضاء.".
وختم حديثه مع الجريدة قائلا: " اللهم طهرنا من أزبالهم وروائحها التي غمرتنا في صلاتنا، اللهم تقبل منا التقرب منك والابتعاد عنهم، اللهم خلصنا من تقل جثومهم على صدورنا، ونهش جيوبنا...اللهم آمين".