الخميس 25 إبريل 2019
مجتمع

الوداديات السكنية ببنسليمان: شرارة الاحتجاج تنتقل من "أطلنتيك بيتش" إلى "الرمال الذهبية"

الوداديات السكنية ببنسليمان: شرارة الاحتجاج تنتقل من "أطلنتيك بيتش" إلى "الرمال الذهبية" من وقفة احتجاجية لمنخرطي ودادية الرمال الذهبية

أصبح الحديث عن الوداديات السكنية مقلقا لا يدعو للارتياح، بحكم تكاثر الانزلاقات وفشل عدد هائل من المكاتب المسيرة في حسن تدبير شؤونها المالية والإدارية.. وتظل المشاريع متوقفة الأشغال تقابلها احتجاجات المنخرطين، والتي تنتهي في غالب الحالات بردهات المحاكم...

منطقة المنصورية ببنسليمان هي واحدة من أكثر المناطق المغربية التي تحتضن عشرات الوداديات السكنية، لعاملين اثنين، لكون موقعها له مميزات عديدة، ولكون العقار متوفر وهو من أملاك الخواص (أراضي فلاحية). لكن ما يثير الانتباه في السنوات الأخيرة أن العديد من هذه الوداديات السكنية فشلت في تدبير شؤونها ووصلت إلى حد الإفلاس بسبب سوء تدبير المسيرين لهذه الوداديات. وأكبر نموذج تعرفه ودادية "أطلنتيك بيتش" الذي يوجد رئيسها رهن الاعتقال، وحوالي 900 منخرط، تعيش مرارة ما حدث لمشروعهم السكني من اختلالات بخرت آمالهم...

كان لابد من هذه الديباجة، لأن تنامي الاحتجاجات عن الوداديات السكنية أصبح متواليا بشكل مثير.. وها هو الدور يأتي على ودادية سكنية أخرى، تحمل اسم "البكارية"، وتسهر على مشروع يحمل اسم "الرمال الذهبية"، يضم 387 منخرطا، وبه 416 شقة. انطلق هذا المشروع منذ 2014، وبداية الأشغال تمت بشكل فعلي انطلاقا من 2015.. والإشكال يلخصه حاليا المنخرطون في مجموعة من النقط، منها: عدم عقد مكتب الودادية للجموع العامة وفق ما ينص عليه القانون الأساسي، عقد لقاء تواصلي في 2018، ليبلغ مكتب الودادية المنخرطين أن نفس الودادية تعاني من خصاص مادي حددوه في ثلاثة ملايير؛ والجانب الثالث الذي يحتج عنه المنخرطون يتشكل في عدم الوفاء بتاريخ تسليم الشقق الذي كان مقررا في 2017 وتأجل لسنة 2018.. وها هو يبقى معلقا إلى اليوم.

والنقطة التي أفاضت الكأس هي تأجيل تاريخ جمع عام كان محددا منذ 30 دجنبر2018، خاصة وأن العديد من المنخرطين جاؤوا خصيصا من الخارج لهذا الغرض، لكنهم أصيبوا بخيبة أمل بتأجيل جديد، فكان رد فعلهم هو احتجاجات قوية بمبنى المشروع، معتبرين أن المكتب المسير غير صادق في تعامله، ونسبوا له العديد من الاتهامات، منها الاختلالات المالية.. ويطالبون حاليا بمحاسبته والإسراع بتنفيذ المشروع قبل الالتجاء للقضاء.

وحسب آخر المعلومات، فإن المكتب المسير للودادية حدد تاريخا جديدا لعقد جمع عام جديد، وذلك يوم 24 يناير 2019. فهل سينعقد هذا الجمع، أم هو تجديد تاريخ آخر لامتصاص غضب المنخرطين؟

تجدر الإشارة في الأخير أن ودادية "الرمال الذهبية" كان ضمن مكتبها المسير موظف سابق ببلدية المنصورية، هذا الموظف اختفى عن الأنظار منذ ثلاث سنوات، إلا أن مكتب الودادية لم يبرز للمنخرطين سبب اختفاء هذا المسؤول بمكتب الودادية، وهل كان اختفاؤه عاديا أم بسبب بعض المشاكل؟