الخميس 25 إبريل 2019
مجتمع

البدالي: هذه خمسة اختلالات تعاني منها شغيلة الإنعاش الوطني بقلعة السراغنة

البدالي: هذه خمسة اختلالات تعاني منها شغيلة الإنعاش الوطني بقلعة السراغنة صافي الدين البدالي مع صورة لوقفة احتجاجية لعاملات وعمال الإنعاش الوطني

تطرق التقرير العام المقدم للمؤتمر السادس لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، المنعقد نهاية الأسبوع الأخير، بقلعة السراغنة، لموضوع معاناة الطبقة العاملة بالإقليم، وفي مقدمة هذه الطبقة عمال وعاملات الإنعاش الوطني بهذا الإقليم؛ حيث كشف التقرير عن عمق معاناتهم وحرمانهم من حقهم في التقاعد ومن  التغطية الصحية ومن التعويضات... كما أوضح التقرير أسباب اهتمام المؤتمر الإقليمي بهذه الفئة من العمال،  مبرزا أن ذلك يعود إلى 5 اختلالات، هي:

أولا: لأن منهم من قضى 30 سنة من العمل ولم يستفد لا من تقاعد ولا من أي تعويض عن الشغل؛

ثانيا: لأن راتبهم الشهري لا يتجاوز 2000 درهم، وهوما يفند بشاعة الاستغلال الذي تمارسه السلطات على هذه الطبقة من العمال والعاملات؛

ثالثا: لأن قطاع الإنعاش الوطني ظل طابو لا يقترب منه أحد، لأنه ظل يشكل ريعا ماليا للسلطات وللمنتخبين، وأيضا وسيلة للاغتناء غير المشروع؛

رابعا: لأن هناك من ببنهم من يقوم بعمل إداري مهم، لكنه لا يتقاضى ماديا ما يقابل ذلك المجهود الفكري والأدبي؛

خامسا: لأن هذه الطبقة لا تستفيد من الترقي أو من الادماج في سلك الوظيفة العمومية؛

لهذه الأسباب كان موضوع عمال وعاملات الإنعاش الوطني بالإقليم مثار انشغال من طرف المؤتمر الإقليمي السادس للحزب، حيث جعله واحدا من بين اهتماماته في أجندته من أجل الدفاع عن هذه الفئة بكل الوسائل المشروعة.

- صافي الدين البدالي، قيادي بحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي