الاثنين 19 أغسطس 2019
مجتمع

إدارة مستشفى مولاي يوسف تفرض رسوما مالية على خدمات صحية مجانية مخصصة لمرضى السل

إدارة مستشفى مولاي يوسف تفرض رسوما مالية على خدمات صحية مجانية مخصصة لمرضى السل وزير الصحة، أنس الدكالي
استنكرت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل، استمرار ادارة مستشفى مولاي يوسف للأمراض الصدرية في الدار البيضاء، استخلاص مبالغ مالية من المرضى الوافدين اليه مقابل التشخيص بالأشعة والتحاليل البيولوجية. إذ تلقت الجمعية مجموعة من الاتصالات من طرف مواطنين، يحتجون على فرض ادارة مستشفى مولاي يوسف رسوم مالية مقابل الاستفادة من خدمات صحية هي مجانية في الأصل .
مع العلم أن وزارة الصحة سبق لها أن أصدرت بلاغا تؤكد فيه للرأي العام المغربي أن داء السل مرض معدي تتحمل الوزارة تكلفة علاجه الكلي عن المصاب بدء من التشخيص فالاستشفاء والعلاج، وبمختلف المؤسسات والمراكز والمؤسسات الصحية عبر التراب الوطني، فضلا عن دعم الصندوق الدولي لمحاربة داء الملاريا والإيدز والسل، الذي يساهم بمبالغ مالية تستفيد منها وزارة الصحة من اجل محاربة هذا الداء والقضاء عليه.
وطالبت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل، في بلاغ توصلت به "أنفاس بريس" وزير الصحة، بتوجيه مذكرة وزارية الى مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا ومن خلالها الى مستشفى مولاي يوسف للأمراض الصدرية في هذا الشأن من اجل تطبيق قرارات وزارة الصحة التي تقر فيها بمجانية كافة الخدمات التي يحتاجها مرضى السل تحديدا، في أفق تقليص نسبة الاصابة والقضاء عليه كباقي الدول التي احرزت تقدما في هذا المجال.