الخميس 21 فبراير 2019
مجتمع

هيئة المساواة تستشير أمن وزان في موضوع إحداث مركز طب الإدمان

هيئة المساواة تستشير أمن وزان في موضوع إحداث مركز طب الإدمان فريق العمل في لقاء برئيس المنطقة الإقليمية للأمن

لم يعد شباب مدينة وزان وحتى قاصريها من الجنسين في منأى عن التعاطي للمخدرات بكل أنواعها، وهو التعاطي الذي يسجل كل من يوجد في علاقة تماس بهذه المعضلة بأن وتيرته تتنامى، ورقعة زحفه تتوسع، والنتيجة لي الإدمان أعناق بنات وأبناء في عمر الزهور، والحكم عليهم/ن بالتيه بين دروب المآسي بكل أشكالها.

الواقع بكل تجلياته ماثل أمام مختلف الفاعلين، والحق في العلاج يضمنه الدستور لهذه الفئة التي سقطت في قبضة شبكات إجرامية بين صباح عناصرها وليلهم لا تتوقف أدمغتهم/ن عن الاجتهاد في نصب الفخاخ لكسب المال والغناء الفاحش بالمقامرة بمستقبل الوطن عبر تدمير وكسر أجنحة شبابه وأطفاله. فهل سيستمر التفرج على هذا الواقع، أم لابد من إطلاق مبادرات ينخرط فيها كل المتدخلين إنقاذا لما يمكن إنقاذه؟

في هذا السياق عقدت هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لجماعة وزان لقاءا مع رئيس المنطقة الإقليمية للأمن الوطني ومساعديه بمصلحة الشرطة القضائية، وذلك يوم الخميس 10 يناير 2019، بغاية تبادل وجهات النظر مع المؤسسة الأمنية في موضوع أهمية وضرورة إحداث "مركز طب الإدمان " بوزان.

الأرقام والأسباب التي تم تناولها الاجتماع حول تفشي تعاطي شباب المدينة للمخدرات، ونجاح الشرطة القضائية في إحباط محاولات اغراق المدينة ببعض الانواع الصلبة، وتسجيل حالات إدمان ولو "محدودة" في صفوف الشباب ، كلها مؤشرات تستدعي التعجيل بإحداث "مركز طب الإدمان" ، لمعالجة ضحايا الإقليم، والتسريع بعقد اليوم الدراسي حول "الأمن المجتمعي" الذي سبق وأعدت له هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لجماعة وزان تصورا، وظلت تنتظر من الجهات المعنية (المجلس الجماعي، المجلس الإقليمي، الإدارة الترابية الإقليمية) توفير شروط انعقاده. ومن دون شك فإن هذا اليوم الدراسي سينتهي بوضع استراتيجية تنتصر لمختلف المقاربات الكفيلة بمحاصرة الظاهرة.

يذكر بأن هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لجماعة وزان، وفي حدود دورها الاستشاري، منكبة على إعداد رأي استشاري حول إحداث "مركز طب الإدمان" بوزان.

وفي هذا السياق أطلقت سلسلة من اللقاءات التواصلية جمعت الفريق المكلف بإعداد هذا الرأي بكل من نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بوزان بصفته رئيس خلية التكفل بالأطفال والنساء ضحايا العنف، والمديرة الإقليمية للشباب والرياضة، ورئيس مجلس جماعة وزان، في انتظار عقد لقاءات تواصلية أخرى مع مسؤولي قطاعات حكومية معنية، والنسيج المدني بالمدينة.