الأحد 20 يناير 2019
مجتمع

أسفي : تلميذ نجيب يناشد الضمائر الحية لإجراء عملية جراحية ثانية

أسفي :  تلميذ نجيب يناشد الضمائر الحية لإجراء عملية جراحية ثانية صورة تعبيرية
يعيش الطفل عبد العزيز دحدوح، المزداد بدوار الحدادشة بجماعة أيير شمال أسفي على إيقاع وضعية حاجة و عوز، تحتاج غير قليل من المواكبة و الدعم و الاحتضان من طرف مختلف الفاعلين المحليين و غيرهم.
و يحتاج عبد العزيز المزداد سنة 2006، لعملية جراحية ثانية على مستوى الخصية، بعد أن كان قد أجرى أولى تكللت بالنجاح بإحدى مصحات مدينة أسفي التي يبعد محل سكناه عنها بحوالي 56 كلمترا من جهة الشمال.
و استنادا للمعطيات التي صرحت بها أم عبد العزيز، التي تكابد في صمت و لا تتوانى في بذل عديد المجهودات من أجل تمدرس أبنائها الثلاثة؛ فالأسرة تعيش في ظروف جد بسيطة، كما أن الأب يشتغل بمدينة بوجدور كبحار و يتحمل مشاق كثيرة ليوفر ما يسد به رمق الأسرة التي تتشكل من الطفل عبد العزيز و توأمين مزدادين منذ ثماني سنوات.
و في سياق ذي صلة، فقد تم إجراء العملية الأولى خلال شهر أكتوبر من سنة 2016، غير أن حالة خصيتي الطفل بعد حادث عرضي تعرض له سابقا تستوجب عملية جراحية جديدة بنفس المصحة، مما يزيد من إثقال كاهل الأسرة و الأم التي تعمل كل شيء في سبيل تمدرس الأبناء.
حري بالذكر بأن التلميذ عبد العزيز دحدوح يدرس بالسنة الأولى ثانوي إعدادي بالثانوية الإعدادية الفارابي التابعة للمديرية الإقليمية لأسفي، و يعرف لدى زملائه و أساتذته بالنجيب نظرا لتميزه الملحوظ و الجهود التي يبدها في التحصيل و المطالعة و المبادرة. لكن وضعيته الصحية التي تسكن مخيلته الصغيرة جعلته يطرق باب " أنفاس بريس" لكي يقول عبر منبرها " أطلب من الجميع مساعدتي في عمليتي و شكرا".
الأم تحدثت ل"أنفاس بريس" بنبرة مفعمة بغير قليل من الأمل و هي تتمنى أن يجد نداء ابنها عبد العزيز صدى لدى المتتبعين، خاصة و أن العملية الأولى كلفت الأسرة ما يفوق 5000 درهما، مما جعلها و بدورها تناشد عبر الجريدة السلطات المحلية و الإقليمية بما فيها الصحية للتفاعل مع حاجة عبد العزيز دحدوح بما يلزم من اهتمام و دعم و مساندة، لإعادة البسمة على وجه هذا الطفل المجد و المتميز و أسرته الصغيرة و الكبيرة.
للتواصل مع عائلة عبد العزيز دحدوح :
- دوار الحدادشة. دائرة احرارة. إقليم أسفي
0638021911