الأربعاء 20 مارس 2019
جالية

الدانمارك.. عرض مسرحي أمازيغي يُبدع في إبراز تميز الغنى الثقافي المغربي

الدانمارك.. عرض مسرحي أمازيغي يُبدع في إبراز تميز الغنى الثقافي المغربي جانب من الجمهور الذي حج لمشاهدة العرض المسرحي
شهد أحد أكبر مسارح العاصمة الدانماركية كوبنهاكن "بريمن تياتر"، مساء يوم أمس الجمعة 11 يناير 2019، عرضا مسرحيا أمازيغيا بعنوان "رماس"، حضره أزيد من 700 متفرج، وهو العدد الذي يشكل سابقة على هذا المستوى في تاريخ البلد.
ووفق مصادر من مكان العرض، فإن الوافدين على القاعة، بالإضافة إلى الجالية المغربية المقيمة بالدانمارك، حجوا أيضا من الديار السويدية، الأمر الذي يؤكد مدى تعطش مغاربة البلدان الإسكندنافية لمثل هذه الأعمال المتميزة.
وبحسب المصادر ذاتها، فإن نجاح العرض ساهمت فيه بقدر كبير سفيرة المغرب بالدانمارك، خديجة الرويسي، نتيجة ما مدته من مساعدة وما فرته من ظروف ملائمة ودعم لم يكن إلا ليفضي إلى ما تحقق. هذا علاوة على المجهود المعهود من الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والتي كان لضلوعها في تألق الأمسية الأثر الكبير.
وعلى صعيد مضمون العرض الذي كان من تأليف أحمد زاهد وإخراج بوزيان، فإنه جسد غنى المجتمع المغربي من حيث ثقافاته سواء الأمازيغية أو العربية أو الصحراوية أو السوسية.. بشكل متناغم ومنسجم. وذلك ما كان مصدر قوته في مختلف المحطات الحاسمة، ومنها حدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، التي تصادف الاحتفال بذكراها مع عرض المسرحية.