الثلاثاء 25 يونيو 2019
مجتمع

المنتدى الوطني لحقوق الإنسان يؤسس فرعه بإقليم ابن سليمان

المنتدى الوطني لحقوق الإنسان يؤسس فرعه بإقليم ابن سليمان خلال تأسيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان
شهدت مدينة بنسليمان، يوم الجمعة 11 يناير2019،الذي يصادف ذكرى وثيقة المطالبة بالاستقلال حفلا تأسيسيا للمكتب الإقليمي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان بشراكة مع نقابة "سماتشو"، والتي شاركت بوفد هام برئاسة الكاتب العام الوطني، محمد مرفوق، والذي يشغل في ذات الوقت منصب الكاتب العام لاتحاد النقابات المستقلة بالمغرب USAM.
هذا، وترأس اللقاء الرئيس الوطني للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، محمد أنين، و محمد بونعيم، نائب الرئيس، والعربي نواس، عضو المكتب التنفيذي، والمنسق الجهوي لجهة الدار البيضاء سطات.
و في تقرير خاص توصلت به" أنفاس بريس "، طرحت مجموعة من القضايا خلال الجمع التي تشغل اهتمام ساكنة إقليم بنسليمان وبالدرجة الأولى العراقيل التي يفتعلها باشا المدينة، في التعامل مع هيئات المجتمع المدني، بحيث يأت يضرب عرض الحائط ظهير الحريات العامة والحق في تأسيس الجمعيات .
وكأنه لَمْ يسمع للخطابات الملكية التي توصي على تشجيع العمل الحقوقي، وإنزال النشطاء الحقوقيين منازل محترمة، تليق بهم وبمهامهم النبيلة والمؤطرة داخل المجتمع، بدليل أن هذا الباشا - ما زال يرفض تمكين الجمعيات من الإشعار بالاستلام، بخصوص رسائل إخبارية بعقد جموع تأسيسية .
وأضاف التقرير أن المنتدى الوطني لحقوق الإنسان -والذي اتخذ من "مَعاً من أجل مواطن كريم، في وطن عادل"، شعارا له، وقطع عهدا على نفسه بمحاربة الفساد، كيفما كان، وأين ما وجد، لن يدخر جهدا من أجل إرجاع هذا الباشا - ومن يدور في فلكه، ويسلك مسلكه- إلى جادة الصواب.
وفي هذا السياق تناول الجمع العام التأسيسي مناقشة القانون الأساسي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، خاصة على مستوى الأهداف والآليات، وقد أجمع كل المتدخلين، على أهمية وضع هذه اللبنة الحقوقية بهذا الإقليم، الذي تنتظر ساكنته معالجة فعلية لقضايا رئيسة تعيشها، بما في ذلك الحق في التعليم، والحق في التطبيب، والحق في السكن، والحق في الشغل..
كما، انتقل الحاضرون بعد ذلك إلى انتخاب الكاتب الإقليمي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان ببنسليمان، فوقع التصويت على عبد الصمد البهلول، الذي كلفه الجمع العام، بتشكيل فريق عمله.