الثلاثاء 23 يوليو 2019
مجتمع

المد التكفيري لأئمة الفكر الظلامي يشحن النقاش بين "البام" والوزير التوفيق

المد التكفيري لأئمة الفكر الظلامي يشحن النقاش بين "البام" والوزير التوفيق المستشار العربي المحرشي ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق

خلال جلسة مجلس المستشارين ليوم الثلاثاء الأخير 8 يناير 2019، خصص حيز زمني هام لملف الشؤون الإسلامية بالمغرب وذلك بحضور الوزير المعني أحمد التوفيق، وتمت العديد من المداخلات في نفس السياق، إلا أن مداخلة المستشار المحرشي عن حزب الأصالة والمعاصرة كانت ذات معطيات هامة منها مطالبته وزير الأوقاف بتشديد المراقبة على العديد من الأئمة بالبوادي بشكل خاص، لكون فئة من هؤلاء تدعو إلى اتباع سبل غير سليمة بعيدة عن مبادىء الدين الإسلامي التي تدعو إلى التعاون والتسامح والمعاملات الصادقة واحترام الغير.

وشدد المحرشي على إبعاد كل شخص له أفكار ظلامية متوحشة لها مد تكفيري بعيد كل البعد عن الدين الإسلامي بمفاهيمه الصحيحة وذات الثوابت الأخلاقية السمحاء.

من جهته، تدخل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية مركزا الحديث على كيفية اختيار أئمة البوادي والذين يشترط فيهم حفظ القرآن الكريم، ومعرفة قواعد إمامة الصلاة.

وأضاف قائلا "لكننا كوزارة نحرص على تأطير هؤلاء من خلال التكوين المتواصل الذي تشرف عليه المجالس العلمية، والتي فرضت على هؤلاء الأئمة حضور الدروس التأهيلية مرتين في الشهر، ووضعنا لهذه الغاية ألف مرشد". وأردف وزير الأوقاف بأن وزارته قامت خلال سنة 1018 بعزل 116 إماما بسبب مخالفات متعددة، وهو تأكيد مباشر بأن المراقبة تبقى متواصلة لكل المساجد والأئمة الذين تنتدبهم لعمل ديني سواء بالبوادي أو المدن.