الخميس 21 فبراير 2019
كتاب الرأي

لبكر: عندما سقط مصباح علاء الدين من يد ماء العينين حكاية أخرى من ألف ليلة وليلة

لبكر: عندما سقط مصباح علاء الدين من يد ماء العينين حكاية أخرى من ألف ليلة وليلة مصطفى لبكر
اللي ليها ليها هكذا اقتنعت ماء العينين أخيرا وهي تقف أمام الزعيم والشيخ بنكيران صاحب صكوك الرحمة والغفران بأن الاعتراف فضيلة حتى لا يعتبر نزع الحجاب رذيلة، ووقفت تحكي ماجرى لها مع الطاحونة الحمراء اللعينة، وكانت حكاية عجيبة من حكايات ألف ليلة وليلة:
*انا شهرزاد يا شمهروش عفوا شهريار
قصدتك والمقصود هو الله عطيني حقي
**احك ياشهرزاد ماذا جرى لك في بلاد العجم الكفرة بلاد الفسق والفجور والسفور
* شهرزاد: لقد خلعت ياسيدي
** شهريار مستدركا خلعت تقولي خلعت أعوذ بالله ماذا خلعت تكلمي ما تحشميش ولكن احك باستعارة ؟!
* لقد انكسر المصباح لي فلم أعد أرى وقد سقط "الزيف" عني وكشفت عن ساقي بعدما أحسست بالرطوبة وأصابتني دوخة وقشعريرة لم أعد اقشع شيئا حتى ظننت نفسي أني أمشي فوق "الماء والغيس" فهل كنت مذنبة ياسيدي؟ أرجوك أنقذني فإني في حرج وأخاف من لسعات المجلس الوطني لحزب المصباح الذي سيعقد بعد غد السبت. خاصة وقد مرت علي لحظات عصيبة خلال جلسة المحاسبة التي عقدت مساء يوم الاثنين الماضي 7 دجنبر وعجزت عن الإجابة بشكل صريح على الأسئلة الموجهة إلي من طرف مصطفى الرميد وزير الدولة في حقوق الانسان وسليمان العمراني نائب الأمين العام للحزب وادريس الأزمي رئيس فريق المصباح بالغرفة الأولى حول حقيقة الصور المنسوبة الي..

**شغلك هذا انت راشدة ولكن بيناتنا واش الصور ديالك ولا ديال كردشيان أو كوادا لوبي أو منار؟
*اسمح لي سيدي شهريار قلت ليك انكسر مصباحي ما عرفت شكون هذا اللص الظريف الذي جاد على الجميع بهذه الصور الزوينة ديالي، أن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده اللي صورني وانا غير"ولية"  وكلت عليه الله، "الله "يمسخه و حتى حد  ما عارف مشاكلي الأسرية التي انتهت بالطلاق.
وسكتت شهرزاد عن التفاصيل...
لكن تقول الرواية عن سند صحيح أن بنكيران سمعها في وذنيه وهمهم ودندن وسكت هو الآخر وبقية الحكاية ترقبوها قريبا..