الثلاثاء 21 مايو 2019
مجتمع

التاريخ الأسود لقطارات الخليع

التاريخ الأسود لقطارات الخليع قطارات الخليع "القاتلة"

أعاد حادث انحرف قطار عن سكته، صباح اليوم الجمعة 4 يناير 2019، على مشارف محطة الدار البيضاء الميناء، إلى الأذهان الحوادث المفجعة التي عرفتها قطارات الخليع خلال السنوات الأخيرة، وهي الحوادث التي تسببت في خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وتعد حادثة بوقنادل من أسوء هذه الحوادث في سنة 2018، والتي وقعت يوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018، على إثر انحراف قطار يربط بين الرباط والقنيطرة عن سكته ما أدى إلى وفاة 7 أشخاص وإصابة أكثر من 70 شخصا بإصابات متفاوتة الخطورة..  وبعدها وبالضبط في شهر فبراير 2018، تسبب قطار لنقل البضائع  في عملية دهس حيث صدم حافلة لنقل العمال بضواحي طنجة، مما نتج عنه مقتل 7 أشخاص منهم ثلاث نساء، و15 جريحا.

وخلال شهر يناير 2018 أيضا وقعت حادثة سير خطيرة، بمحطة القطار البيضاء الميناء، إثر اصطدام قطار قادم من سطات نحو البيضاء بعمود “حاجز الأمان” بالمحطة، وتسبب في خسائر مادية كبيرة.

وفي أكتوبر 2017، اصطدم القطار الذي انطلق من محطة الدار البيضاء المسافرين باتجاه سطات، بجرار على مستوى جماعة سيدي المكي القريبة من برشيد. وفي دجنبر 2014، دهس قطار قرب وادي الشراط وزير الدولة في حكومة عبد الإله بنكيران عبد الله باها. وفي سنة 2012، انقلب قطار بمدينة فاس كان قادمًا من مدينة وجدة ومتجهًا نحو مراكش، حيث انحرف عن السكة، وخلف 50 جريحًا.

ويبقى أسوء حادث مكتوب في التاريخ الأسود لمؤسسة السكك الحديدة، هو ذلك الحادث الذي وقع سنة 1993، بتمارة حيث تسبب اصطدام قطارين في مقتل 15 مسافرا وسقوط أزيد من 100 جريح.