الثلاثاء 23 إبريل 2019
مجتمع

المحامي حاجي يقصف أمينة ماء العينين ويتحداها أن تتوجه للقضاء

المحامي حاجي يقصف أمينة ماء العينين ويتحداها أن تتوجه للقضاء المحامي لحبيب حاجي و أمينة ماء العينين

وجه الأستاذ لحبيب حاجي سؤالا استفساريا للبرلمانية أمينة ماء العينين بخصوص الصور التي قامت بنشرها مؤخرا، قائلا: "لماذا نشرت صورك مع من تعتبرينهم (العائلة الثانية)، دون الصور الأخرى (والفاهم يفهم) هل في تلك الصور ما يفضح مزيدا من توابل الاتجار في الدين؟ أم أن فيها ما يؤكد اتهاماتي السابقة والمتكررة؟."

وفي هذا السياق أوضح المحامي الأستاذ لحبيب حاجي في تدوينته الأخيرة بصفحته الخاصة بمنصة موقع التواصل الإجتماعي الفاسبوك، بأنه "لا يستهدف الحياة الخاصة للبرلمانية المثيرة للجدل أمينة ماء العينين"، حينما تحدث عن "القناع الآخر الذي وضعته خارج الديار المغربية احتفاء برأس السنة الميلادية رابطا ذلك بسلوك (الاتجار في الدين والتحايل على المغاربة والنفاق) حيث كتب مفسرا: "وهي اتهامات لم تكن لشخصها، أو استهدافا لحياتها الخاصة، أو إمعانا في التنقيص بمناضلات السياسة بنكهة المؤنث، أو إسفافا وابتذالا لمقاربة النوع، وإنما هي اتهام صريح لمن اختار تدبير الشأن العام، وامتهان السياسة من "المهانة" وليس المهنة، ملتحفا رداء الوعظ وبراءة الذمة، وممعنا في رجم الآخرين بالتهم الجائرة وتخراج العينين، بيد أن بينها وبين الوعظ وخلو الذمة مسافة بعيدة.(خلو الذمة = الوضوح والشفافية)".

واعتبر الأستاذ حاجي سكوت المرأة المثيرة للجدل في حزب المصباح أن "سكوت ماء العينين وتعويمها للكلام ومرورها بين الكلمات العابرة هو إقرار بالفعل أكثر منه إنكار لوقوعه". وأضاف لحبيب حاجي موضحا لقد "فضلت تهريب النقاش من حقيقته كتحايل سياسي ونفاق ديني وازدواجية في الخطاب إلى معركة سريالية مفتعلة بين الرجل والمرأة، وكأنني عندما كنت أتهمها كنت انتقد السياسة بنون النسوة. وحاشا أن أفعل ذلك أو أكون من الفاعلين".

وفي سياق رده على تدوينة ماء العينين أكد لحبيب حاجي أنها تكرس "النفاق السياسي في أقصى تمظهراته" مستغربا من كونها "بين ليلة وضحاها صارت تقدمية في أفكارها، مستنيرة في توجهها، تدافع عن الفكر الليبرالي، وكأننا أمام تدوينة من وحي روح الشهيد محمد بنعيسى أيت الجيد أيام النضال قبل أن تغتاله قوى الردة على إسفلت شوارع ظهر مهراز بفاس".

واستطرد مؤكدا في تدوينته أن "القاسم المشترك بين روح الضحية وتدوينة ماء العينين الأخيرة هو رصاص الحبر فقط، الذي اغتال الفقيد غصبا وها هو يسيل اليوم بلون الأحمر القاتم على ذكرى نعشه المسجى بتعاطف المناضلين الأحرار".

قد أعرب نفس المتحدث في تدوينته عن أمله في أن تتجه البرلمانية أمينة ماء العينين للقضاء حيث قال:  "خيبي أملي واذهبي إلى المحكمة لمقاضاتي، وخيبي أملي وكذبي خبر تبرجك بأموال دافعي الضرائب خارج أرض المغرب (أي الاتجار في الدين والتحايل على المغاربة)، وخيبي أملي وقولي لنا منجزاتك السياسية في المغرب المعاصر، وأنت التي تزعمين أنك تشتغلين على مدار الساعة".