الثلاثاء 25 يونيو 2019
رياضة

فرع ألعاب القوى بأولمبيك اليوسفية الفوسفاطي يعيد أمجاد الرياضة بعاصمة احمر

فرع ألعاب القوى بأولمبيك اليوسفية الفوسفاطي يعيد أمجاد الرياضة بعاصمة احمر تم استقبال 950 رياضي ورياضية من 64 نادي

حقق الملتقى الأول ما بين المناطق لألعاب القوى بمدينة اليوسفية نجاحا باهرا على جميع المستويات، حيث تمكن نادي أولمبيك اليوسفية، فرع رياضة ألعاب القوى، بتنسيق مع الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى وعصبة دكالة عبدة،  من حشد كل إمكانياته المادية والبشرية واللوجيستيكية وبنياته التحتية لاستقبال 950 رياضي ورياضية وافدين من 64 نادي موزعين على عصبة دكالة عبدة، وعصبة تادلة أزيلال، وعصبة الشاوية ورديغة، ثم عصبة الدار البيضاء الكبرى .

الملتقى الأول لألعاب القوى نظمه نادي أولمبيك اليوسفية، فرع رياضة ألعاب القوى أيام  28 و 29 و 30 دجنبر 2018، تحت شعار: "الرياضة مدخل للتربية على التسامح وبناء الإنسان"، حيث عرف مشاركة وازنة للشابات والشبان واليافعين من مختلف الأعمار والتخصصات، إلى درجة أن أغلب التخصصات الرياضية عرفت تنظيم عدة سلاسل في نفس المنافسات مثل 100 م حواجز، فئة (صغار ـ فتيات ـ صغيرات) ، و110 م فتيان، و1500 م (فتيان وفتيات)، و200 متر (فتيان وفتيات). و 1000 متر صغيرات وصغار، فضلا عن منافسات مسافة 2000 م موانع فتيات وفتيان، و400 م فتيان وفتيات.

وقد تألق العديد من المشاركين والمشاركات في مجموعة من التخصصات الرياضية بمختلف الفئات والأعمار، مثل القفز الطولي، والعالي، ورمي الرمح والجلة، تحت تصفيقات وهتافات الجمهور، الذي أكد عشقه للرياضة كرافعة للتسامح والتعايش بين كل شرائح المجتمع المغربي.

في نفس السياق وتعزيزا للقدرات والمهارات في مجال التحكيم نظم نادي أولمبيك اليوسفية فرع ألعاب القوى بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية باليوسفية أياما تكوينية تزامنا مع الملتقى الأول بين المناطق، حيث خضع كل أساتذة التربية البدينة والرياضية للتكوين من خلال ورشات أطرها المدير التقني لعصبة دكالة عبدة الاستاذ عبد الله لشهب تحت إشراف المفتش التربوي لمادة التربية البدنية.

وعبرت العديد من الإطارات الفنية والتقنية المرافقة للوفود الرياضية من مختلف العصب على "امتنانها وتقديرها للمجهودات المبذولة لإنجاح الملتقى الأول ما بين المناطق لرياضة ألعاب القوى"، فضلا عن "اعجاب كل الرياضيين بالبنية التحتية الرياضية للمجمع الشريف للفوسفاط، وخصوصا مدار ألعاب القوى بملعب الداخلة والتجهيزات المتوفرة التي ساعدت عل تحقيق أهداف ونتائج الملتقى".

وقال رئيس المكتب المديري لنادي أولمبيك اليوسفية عبد الحكيم الدريوش على هامش لقاءه بجريدة " أنفاس بريس" ما أحوجنا اليوم إلى "التنقيب عن الطاقات الشبابية واليافعين في رياضة ألعاب القوى وتتبع مسارهم الدراسي والرياضي لإنتاج رياضيين ورياضيات وأبطال وبطلات في ألعاب القوى"، وأعرب عن شكره لكل "جنود الخفاء الذين أبدعوا في تأثيث فضاء مدار ملعب الداخلة، وسهرهم على حسن استقبال وتوفير شروط التباري والتنافس الشريف بين الرياضيين والرياضيات".

ملاحظة لها علاقة بما سبق:

ـ تجندت كتيبة أساتذة التربية البدنية والرياضية ذكورا وإناثا، للتحكيم، ووزعوا الأدوار فيما بينهم بكل روح رياضية خدمة للشباب وللتنافس الشريف، وأبانوا عن علو كعبهم في ميدان تخصصاتهم الرياضية.

ـ وفر فرع ألعاب القوى بنادي أولمبيك اليوسفية التابع للمجمع الشريف للفوسفاط الإقامة لكل الوفود الرياضية التي تجاوزت 1000 رياضي ومرافق تقني وفني، من خلال التنسيق