الاثنين 18 فبراير 2019
مجتمع

غليان وسط القضاة وكتاب الضبط بسبب تفويت سكن وظيفي بهذه المدينة

غليان وسط القضاة وكتاب الضبط بسبب تفويت سكن وظيفي بهذه المدينة

أفادت مصادر متطابقة أن غليانا داخليا تشهده أروقة المحكمة الابتدائية بشفشاون بعدما تم اكتشاف صفقة محاولة تحويل استغلال السكن الوظيفي إلى مسؤول وطني لإحدى نقابات موظفي العدل في ظروف وصفت بالمشبوهة، ودون سلوك المساطر الإدارية المعهودة. وأكدت نفس المصادر أن المحكمة شهدت تحركات غير عادية طيلة الأسبوع الماضي، كما شوهد حلول أشخاص غير معروفي الهوية لحد الآن بالمحكمة يوم الجمعة الماضية، ويعتقد أن يكونوا مسؤولون إما بوزارة العدل أو بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية حيث زاروا كلا من رئيس المحكمة كما اجتمعوا بنائب وكيل الملك بعدما وجدوا هذا الأخير غائبا عن العمل.

وتؤكد مصادر قضائية أن تفويت استغلال السكن الوظيفي المخصص للمسؤول القضائي لفائدة مسؤول نقابي يعد خطأ جسيما لا يحترم كون السكن معد للمسؤولين بصفتهم هذه وليست بصفتهم الشخصية مما يمنع عليهم إمكانية التصرف فيه.

هذا وينتظر أن يتدخل المجلس الأعلى للسلطة القضائية في الملف بالنظر إلى كون هذا الأخير هو المخول بعد استقلال السلطة القضائية بمراقبة وتتبع عمل القضاة عموما.

وتجدر الإشارة إلى أن المسؤول النقابي المعني بدأ في استغلال السكن الوظيفي الموجود بإحدى الأحياء الإدارية بمدينة شفشاون، ويتطلع إلى تملك الفيلا السكنية المغرية المعدة أصلا للمسؤولين القضائيين بالمدينة.