الثلاثاء 21 مايو 2019
مجتمع

عزيز الدروش: ألا تستحق الممرضتان المعتقلتان زيارة منك يا وزير الصحة لأخذ صورة معك؟

عزيز الدروش: ألا تستحق الممرضتان المعتقلتان زيارة منك يا وزير الصحة لأخذ صورة معك؟ القيادي عزيز الدروش (يسارا) وأنس الدكالي وزير الصحة

على خلفية دعوة الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، كافة النقابات الصحية، إلى تنفيذ إضراب وطني يوم 07 يناير 2019، تضامنا مع الممرضتين المعتقلين، على إثر واقعة اللقاحات بمستشفى الليمون بالرباط، وتملص مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا ووزارة الصحة من مسؤوليتهم؛ أستغرب كيف يقوم وزير الصحة أنس الدكالي بزيارة مفاجئة لقسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي أبن سينا الرباط، وأخذ صور وتوزيعها في الفايسبوك لتضليل الرأي العام الوطني؛ وكيف يترك "المعقول" ويشد في الخاوي...

أقول للوزير الصحة المنتسب للأمين العام غير الشرعي لحزب التقدم والاشتراكية والوزير المعفى والفاشل نبيل بنعبد الله أن المواطنات والمواطنين والمرضى هم في حاجة إلى تجويد الخدمات الصحية، ومن له القدرة على تنزيل سياسات تخدم مصالح الشعب على أرض الواقع ومن يوفر للمريض كل ما يلزمه من:

- مستشفيات في المستوى؛

- إستقبال يحفظ كرامة المريض؛

- طواقم طبية تعمل في ظروف جيدة .وحماية الأطباء والممرضين وغيرهم وليس نصب فخاخ لتوريطهم، كما وقع للمرضتين المعتقلتين!

- كل الآليات المتطورة التي تساعد الطبيب في تشخيص المرض ( مختبرات، راديوهات، أدوات طبية)، ونبذ سياسة (اقضي وعدي حتى يفرج).

هذا أقل ما يحتاجه المواطن يا وزير الصحة البارع في البوز والتقاط الصور، والسفريات؛ هناك وزراء في بعض الدول يبحثون عن العمل الجاد والمنتج ولا يغادرون مكاتبهم ولا ياخذون الصور ولا يرهبون موظفيهم، بل يسعون إلى حماية الأطباء والممرضين وغيرهم، وليس نصب فخاخ لتوريطهم، كما وقع للمرضتين المعتقلتين!

وهنا أطرح عليك سؤالا واضحا ووحيدا يا وزير الصور:

أين هو المستشفى الإقليمي لمدينة تمارة الذي قمت بزيارته في فبراير الماضي؟ لقد مضت 11 شهرا على  الزيارة والساكنة ما زالت تعاني والوزير بيييخير! لقد حصل على عدد كبير من الإعجاب في صفحته على الفايسبوك  وسالا الفيلم.!!؟

هل تعلم أن من وزارة الصحة توجد ممرضتان بئيستان في حالة اعتقال؟ ألا تستحقان زيارة منك وأخذهما صورة معك؟؟

إذا لم تستح فقل وافعل ما شئت!!

- عزيز الدروش، قيادي بحزب التقدم والاشتراكية والمرشح للأمانة العامة للحزب