الأحد 21 إبريل 2019
كتاب الرأي

الصادق العثماني: تهاني النصارى بأعيادهم الدينية وبمناسباتهم الاجتماعية حلال زلال

الصادق العثماني: تهاني النصارى بأعيادهم الدينية وبمناسباتهم الاجتماعية حلال زلال الصادق العثماني

قراءة بسيطة في كتب وأبواب الفقه الإسلامي وكتب الفتاوى الدينية، تكتشف بكل سهولة بأن هنأك هوة كبيرة جدا بين هذا الفقه وهذه الفتاوى وواقعنا الحالي، وهذا شيء طبيعي لوكون الزمان الذي صدرت فيه هذه الفتاوى أو تم فيه تدوين هذا الفقه ليس هو زماننا، ولهذا التجديد الديني وتجديد الفقه الإسلامي على وجه التحديد أصبح من أوجب الواجبات، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب كما قال السادة العلماء.. أما إذا تركنا فقهنا على وضعه الحالي لا يمكن بأي حال من الأحوال تقديم أي شيء لأمتنا؛ لأن الزمان قد تجاوزه كما يتجاوز الطفل -مع مرور الأيام والشهور- لباسه وحذاءه.. فكيف لفتاوى وكتب فقهائنا وأقوال سلفنا الصالح التي لبَّتْ حاجاتِ القرون الأولى أن تلبِّيَ حاجاتِ القرن الـ 21 الذي فَجَّرَ الذَّرَّةَ، وغزا الفضاء كما غزا البر والبحر؟!

إنَّ النّصوصَ التَّشريعيةَ كما هو معلوم عند الفقهاء والعلماء محدودةٌ ومتناهيةٌ، وحاجاتِ الإنسان متجدِّدَةٌ وغيرُ متناهية، فأنَّى للمحدود المتناهي أن يلبِّي حاجاتِ اللامحدود وأن يفِيَ بحاجاته..؟! لهذا فاستصحاب فتاوى أو أقوال فقهية لأئمة كبار في تحريم تهاني النصارى بأعيادهم سواء من المذهب المالكي أو الحنبلي أو الشافعي أو الحنفي أو غيرها من المذاهب المعتبرة كلها قيلت في سياق زمني خاص وتنزيلها على واقعنا اليوم بحذافيرها خطأ جسيم وضرر على الدنيا والدين، وخصوصا فيما يتعلق بقضايا السياسة الشرعية والعلاقات الدبلوماسية العامة وشؤون الحياة الدنيوية ومعايش الناس.. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: "أنتم أعلم بأمور دنياكم". فأمور الدنيا عادة تبنى على العقل والكياسة والمجاملة والمصالح المشتركة والمتبادلة بين الأمم والشعوب.

وفي هذا السياق نجد من يخلط الأوراق عمدا فيما يتعلق بتهنئة النصارى بأعيادهم الدينية ويشهر سلاح التكفير في وجه كل من يبيح ذلك؛ بحيث يعتبرها بمثابة الاعتراف بعقيدة التثليث وبأن الله ثالث ثلاثة.. وهذا في الحقيقة تدليس وتلبيس على المسلمين وجهل بمقاصد الشرع الحنيف وبتوجيهات القرآن العظيم وتعاليم النبي الكريم؛ لأن التهنئة لو كانت إقراراً لهم على معتقدهم لحُرِّم الزواج من نسائهم المتفق على إباحته بنص آية المائدة، ومن مقتضيات الزواج حصول الأولاد، ووجود مساحات قوية ودائمة للتواصل بين المسلم وعائلة زوجته غير المسلمة، ومن يقطن في الدول الغربية يعرف هذا جيدا، وكذا إباحة الأكل من طعام أهل الكتاب يُتصور فيه الإقرار على معتقدهم بصورة أبين وأوضح من مجرد التهنئة؛ حيث إن الذبائح والأطعمة من الأمور التى تُجسِّد معالم الهوية للمسلم يوضح ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "من صلى صلاتنا، واستقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا، فذلك المسلم الذي له ذمة الله ورسوله" فعطف أكل الذبائح على الصلاة واستقبال القبلة لأهميتها.

وقد استقبل النبي صلى الله عليه وسلم وفداً من نصارى نجران وأذِن لهم بالصلاة في مسجده، فهل كان ذلك إقراراً منه لهم على معتقدهم؟! كما قام النبي صلى الله عليه وسلم لجنازة يهودي، فهل كان قيامه إقرارا له على معتقده؟ علما أن تهاني اليهود والنصارى في أفراحهم وأعيادهم ومناسباتهم الدينية يدخل ضمن البر والقسط والإحسان مع الناس.. يقول الله تعالى "وقولوا للناس حسنا"؛ ويقول تعالى "لا يَنْهَـٰكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ لَمْ يُقَـٰتِلُوكُمْ فِى ٱلدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِّن دِيَـٰرِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوۤاْ إِلَيْهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُقْسِطِينَ".. فقد شرعت الآية الكريمة بر المسالمين منهم والإقساط إليهم، والقسط يعني: العدل، والبر يعني: الإحسان والفضل، وهو فوق العدل، فالعدل: أن تأخذ حقك، والبر: أن تتنازل عن بعض حقك. العدل أو القسط: أن تعطي الشخص حقه لا تنقص منه. والبر: أن تزيده على حقه فضلا وإحسانا، وقد اختار القرآن للتعامل مع المسالمين من اليهود والنصارى  كلمة (البر) حين قال: (أن تبروهم) وهي الكلمة المستخدمة في أعظم حق على الإنسان بعد حق الله تعالى، وهو (بر الوالدين) ونحن أهل الإسلام نؤمن بجميع  أنبيا الله تعالى ورسله، ولا نفرق بين أحد منهم، ونفرح بأيام ولادتهم،  ونشكر الله تعالى على نعمة إرسالهم هداية للبشرية ونورا ورحمة للعالمين، كما نعتبر الأيام التى ولد فيها الأنبياء والرسل أيام مفضلة ومبجلة وسلام على العالمين.. وقد أشار الله تعالى إلى ذلك في كثير من الآيات؛ فقال عن سيدنا يحيى: "وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا" وقال عن سيدنا عيسى: "والسلام على يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا"، وقال تعالى: "سلام على نوح فى العالمين"، وقال تعالى: "سلام على إبراهيم"، ثم قال تعالى: "سلام على موسى وهارون". فإذا كان الأمر كذلك، فإظهار الفرح بهم، وشكر الله تعالى على إرسالهم، والاحتفال والاحتفاء بهم؛ كل ذلك مشروع، بل هو من أنواع التقرب إلى الله والشكر لله على نعمه، وقد احتفل النبي صلى الله عليه وآله وسلم بيوم نجاة سيدنا موسى من فرعون بالصيام؛ وبناءً عليه: فتهاني النصارى أو احتفال المسلمين بميلاد السيد المسيح عليه السلام من حيث هو: أمر مشروع لا حرمة فيه؛ لأنه تعبير عن الفرح به، كما أن فيه تأسيا بالنبى صلى الله عليه وآله وسلم القائل فى حقه: "أنا أولى الناس بعيسى ابن مريم فى الدنيا والآخرة، ليس بينى وبينه نبى".

وختاما، نهنئ جميع الأصدقاء والأحباب والناس جميعا في مشارق الأرض ومغاربها ونقول لهم سنة ميلادية سعيدة وكل عام وأنتم بألف ألف خير.