الخميس 27 يونيو 2019
سياسة

استقبله رئيس مجلس النواب.. الوزير الأول لجمهورية كوريا يؤكد حرص بلاده على تكثيف التعاون مع المغرب

استقبله رئيس مجلس النواب.. الوزير الأول لجمهورية كوريا يؤكد حرص بلاده على تكثيف التعاون مع المغرب رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي (يمينا) والوزير الأول الكوري Nak Yeon Lee

استقبل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم الخميس 20 دجنبر 2018، بمقر المجلس،Nak Yeon Lee  الوزير الأول لجمهورية كوريا  الجنوبية، الذي يقوم حاليا بزيارة عمل لبلادنا على رأس وفد هام.

وخلال هذا اللقاء، الذي حضره سفيرا البلدين، أكد الوزير الأول لجمهورية كوريا حرص بلاده على تكثيف التعاون مع المملكة المغربية وتعزيزه ليشمل مجالات جديدة ومتنوعة، مشيرا إلى توقيعه بمناسبة زيارته الحالية على ست اتفاقيات للتعاون مع نظيره رئيس الحكومة المغربية. وأوضح أنه بمناسبة انعقاد المنتدى الاقتصادي بين البلدين اليوم الجمعة، سيشارك 37 مستثمرا كوريا سيبحثون مع نظرائهم المغاربة سبل تقوية الاستثمار الكوري وتوسيع مجالاته.

كما أعربNak Yeon Lee   عن تقديره لرؤية الملك وقيادته الحكيمة للإصلاحات الكبرى بالمملكة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، مضيفا أن "كوريا يمكنها المساهمة في هذه المشاريع  التنموية، وهناك فرص وإمكانات  كبيرة لتعاون ثلاثي الأبعاد يشمل كوريا والمغرب والبلدان الإفريقية". وقال إن "أول سفارة فتحتها كوريا بإفريقيا كانت في المملكة المغربية منذ 56 سنة، ومن المغرب انطلقت الديبلوماسية الكورية نحو إفريقيا".

وثمن الوزير الأول لجمهورية كوريا بالمناسبة، مستوى التعاون البرلماني بين المؤسستين التشريعيتين وانتظام الزيارات بين البرلمانيين بالبلدين، وأبرز أهمية تنظيم منتدى اقتصادي برلماني مغربي كوري خلال السنة المقبلة.

من جهته، ثمن رئيس مجلس النواب علاقات الصداقة القوية التي تجمع البلدين، مبرزا أوجه التعاون التي تجمعهما في مجالات متعددة من قبيل التنمية البشرية، والصناعة، والطاقة، والبيئة. وأكد حرص المغرب على تطوير علاقاته مع كوريا في شتى المجالات بما يخدم مصالحهما المشتركة.

وأبرز المالكي المقومات الهامة التي تميز الاقتصاد المغربي، لافتا إلى أن المغرب احتل هذه السنة المرتبة الثالثة إفريقيا في مؤشر الأعمال الذي يصدره البنك الدولي وأنه وقع اتفاقيات للتبادل الحر مع العديد من دول العالم. واعتبر المالكي النموذج التنموي الكوري نموذجا ناجحا يمكن الاسترشاد به، خاصة أنه يرتكز على تثمين الرأسمال البشري والانفتاح على الخارج وعلى التكنولوجيا الحديثة والمستقبلية.

وعلى الصعيد البرلماني، ذكر رئيس مجلس النواب، بتوقيعه خلال السنة الحالية مع نظيره بالبرلمان الكوري على اتفاقية للتعاون بين المؤسستين التشريعيتين، وقال أن "العلاقات بين البرلمانين قوية ووثيقة وتصب في ترسيخ التقارب ين البلدين".