الاثنين 22 يوليو 2019
سياسة

جرأة قاضي التحقيق بفاس تعري الوزير الرميد بشأن تهمة حامي الدين ( مع فيديو)

جرأة قاضي التحقيق بفاس تعري الوزير الرميد بشأن تهمة حامي الدين ( مع فيديو) مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان
حينما كان مصطفى الرميد يتسلطن بقناع وزير العدل والحريات، ومارس شططه اتجاه القاضي السابق الأستاذ الهيني، وعزله من وظيفته القضائية. آنذاك كان نفس الوزير يتبجح باستقلالية القضاء أمام مريديه وحاشيته والواصفين من فرسان كتائبه.
ألم يقل مؤكدا بعظمة لسانه سنة 2014 أمام شبيبة العدالة والتنمية والفيديو المرفق للمقال خير شاهد: "ونحن في الوضعية المؤسساتية الحالية أؤكد لكم أن القضاء مستقل"، وأضاف بلغة اليقين نافيا بقوله أي تدخل في القضاء: "في وضعية تقول أن السلطة التنفيذية لها علاقة مع القضاء أو تتدخل فيه، أؤكد لكم أننا لا نتدخل في القضاء مطلقا".
وخلص من فوق منبر الخطابة المريح، أمام الحضور وهو يخرج عينيه ويريد أن يطير من فوق الكرسي قائلا: "بالتالي فقضية استقال القضاء وإن كانت لم تصل إلى مداها المؤسساتي ، فهي واقع معاش.... أؤكد لكم أن القضاء مستقل... مستقل "
السؤال اليوم الذي يؤرق المغاربة قاطبة هو "ما الذي أسقط قناع وزير العدل السابق صاحب منصب وزير حقوق الإنسان الحالي، مصطفى الرميد، الذي كان من المفروض فيه أن يظل يردد أن القضاء مستقل... مستقل.... حتى يغمى عليه؟؟"
لكن الجواب قد أتى من فاس العالمة لما أسقطت جرأة قاضي التحقيق كل أقنعة البيجيديين في الحكومة والبرلمان والحزب والحركة. وقرر متابعة عبد العالي حامي الدين بتهمة " المشاركة في القتل العمد" في ملف الشهيد محمد عيسى أيت الجيد.