الثلاثاء 22 يناير 2019
سياسة

الدروش:يا حامي الدين أجب عن هذه الأسئلة وإلا فواصل أكلك ولتصمت

الدروش:يا حامي الدين أجب عن هذه الأسئلة وإلا فواصل أكلك ولتصمت عبد العالي حامي الدين، وعزيز الدروش
أثناء رده على الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب؛ في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين يوم أمس الثلاثاء 28 نونبر 2018، قال البرلماني عبد العالي حامي الدين عن حزب العدالة والتنمية، أن هناك ظواهر جديدة بدأت تظهر للعموم، منها تعبير الشباب عن رأيه في الملاعب الرياضية، حيث يعبر عما يتعرض له من ظلم في بلاده.
وأضاف حامي الدين بأن هناك تواطؤا بين شبكات المخدرات بغرض تجهيل الشباب وإفقاره، وبات يحلم بالهجرة إلى الخارج”، في إشارة واضحة إلى أغنية في" بلادي ظلموني" التي يرددها الفصيل المشجع للرجاء، والتي عرفت انتشارا واسعا على المستويين المغربي والعربي بل والعالم.
كما استرسل قيادي المصباح قائلا إن منظمة الهجرة الدولية أكدت ارتفاع المهاجرين المغاربة، فبعد أن كان المغاربة يمثلون 5 في المائة من مجموع المهاجرين من السواحل المغربية، ارتفعت إلى 20 في المائة بــ 32 ألف مهاجر، ليتم تدخله " أن المسؤولية يتحملها الجميع."!!
بوح عبد العالي حامي الفساد والمفسدين يستوجب طرح مجموعة من الأسئلة.لما يحتويه من مغالطات وتضليل :
1-هل نسي أو تناسى أنه وجماعته الإخوان المسلمين (أي العدالة والتنمية )في سدة الحكم أكثر منذ 7 سنوات ؟؟
2 -هل نسي أو تناسى أن وزير العدل والحريات ينتمي لجماعته ؟فمن منعه لمحاربة من يريد تدمير الشباب بالمخدرات ؟
3 -هل تناسى حامي الفساد والمفسدين أن الداخلية كانت بيد رئيس الحكومة بنكيران (العنصر)؟فمن منعه من محاربة تجار المخدرات؟
4-هل يبين لنا كم من دور الشباب شيدت في عهد بنكيران المعفى والعثماني الفاشل ؟
5-من الذي منع حامي الفساد والمفسدين وبنكيران من تطبيق القانون الذي يمنع التدخين في الأماكن العامة حتى نحمي شبابنا من آفة التدخين والمخدرات ؟
6- من الذي منع حامي الفساد والمفسدين العثماني بإعفاء الكتب من التضريب حتى نجعل الكتاب و الثقافة في متناول الجميع؟
7- من منع بنكيران والعثماني من تقنين ثمن التعليم الخصوصي لحماية الآباء من بطش أصحاب المدارس؟
فكفى من التضليل وابتزاز الشعب والدولة، للحفاظ على مصالحكم وأقاربكم و"إخوانكم"، وإن كنت فعلا، تملك الجرأة والشجاعة السياسية والأخلاقية والفكرية، عليك أن تجيب عن هذه الأسئلة و إلا فواصل أكلك ولتصمت.
- عزيز الدروش، قيادي بحزب التقدم والاشتراكية